عاجل

في آخر بادرة يقوم بها قبل مغادرته البيت الأبيض، خفف الرئيس الأمريكي باراك أوباما عقوبة السجن بحق الجندي السابق برادلي مانينغ، الذي تحول جنسيا في السجن، وأصبح امرأة تدعى تشيلسي مانينغ، حتى السابع عشر من مايو المقبل، بعد أن كان حكم عليه ب خمسة وثلاثين عاما سجنا، بسبب تسريبه سبعمائة وثيقة سرية الى موقع ويكيليكس

في السياق ذاته قال المتحدث باسم البيت الأبيض جون ارنست إن وضعية مانيغ تختلف عن وضعية ادوارد سنودن المحلل السابق لدى وكالة المخابرات الأمريكية الذي سرب معلومات بشأن برامج الحكومة الأمريكية للتنصت، وهو لاجئ حاليا في روسيا، وقال ارنست إنه لا يمكن أن يروج بشأن مدى مضي للرئيس الأمريكي في أن يأخذ بعين الاعتبار طلب عفو من سنودن

إلى ذلك كان مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أوسانج أكد قبل أيام استعداده لتسليم نفسه إلى الولايات المتحدة، إذا وافق أوباما على العفو عن مانينغ. ويوجد أوسانج لاجئا لدى سفارة الاكوادور في لندن منذ ألفين واثني عشر، لتفادي تسليمه الى السويد، وهو مطلوب فيها بتهمة الاغتصاب في قضية ينفيها، وهو يخشى في حال اعتقاله أن تسلمه السويد الى الولايات المتحدة