عاجل

تقرأ الآن:

منظمة العفو الدولية: قوانين مكافحة الإرهاب الأوروبية تهدد الحريات


بلجيكا

منظمة العفو الدولية: قوانين مكافحة الإرهاب الأوروبية تهدد الحريات

حذرت منظمة العفو الدولية من الإجراءات الأمنية التي تبنتها أربع عشرة دولة عضواً في الاتحاد الأوروبي، خلال العامين الماضيين على إثر الهجمات الإرهابية، التي شهدتها فرنسا وبلجيكا وألمانيا.

المنظمة المدافعة عن حقوق الإنسان وثقت في تقريرها، تعاظم الصلاحيات الأمنية في البلدان المدروسة، بشكل يتعدى على الحريات.

كما أعربت المنظمة عن أسفها للتأثير السلبي لقوانين مكافحة الإرهاب على اللاجئين والأقليات، والمسلمين بشكل خاص.

كاتبة التقرير، جوليا هول، المتخصصة في مجال مكافحة الإرهاب : “مانراه في أوروبا حالياً ليس نقاشاً مفتوحاً، بل سردية جاهزة، مفادها إن كنت مسلماً أو لاجئاً أو مهاجراً فأنت تشكل خطراً. مانحاول قوله من خلال هذا التقرير، بأن الإجراءات التي تم تطبيقها من قبل الحكومات دعمت هذه السردية”.

التقرير أبرز أن مجموعة كبيرة من القوانين الجديدة لمكافحة الإرهاب في أنحاء أوروبا تنطوي على “تمييز” ضد المسلمين واللاجئين، وتسببت بتعرض بعضهم إلى “الإساءة والاعتداء” بحجة أنهم قد “يشبهون إرهابيين”. وقد ذكرت المنظمة، في هذا الإطار، المراسيم التي سنتها بعض المناطق الفرنسية، لحظر لباس “البوركيني” للسباحة.