عاجل

في بودابست، الحزن يخيم على ثانوية سينيي مارشي التي فقدت خمسة عشر تلميذاً من تلامذتها واحد اساتذتها في حادث الحافلة على الطريق السريع في ايطاليا.

هذه الحافلة كانت تقل 36 تلميذاً و3 اساتذة وسائقان، وكانت تعود بهم الى بلادهم بعد رحلة مدرسية في جبال الالب الفرنسية.

“يورونيوز” انتقلت الى هناك وتحدثت الى وزير التعليم العالي لاسلو بالكوفيتش الذي قال: “استدعينا متخصصين بعلم النفس لتقديم مساعداتهم. وهذا يتعلق بمشيئة الاهالي لكننا نرغب بنقلهم سريعاً الى مكان الحادث والى المدن حيث يخضع اطفالهم للعلاج في مستشفياتها”.

احد التلامذة افاد انه تمكن من الفرار من النافذة الخلفية للحافلة بعد ان خرجت عن طريقها وانقلبت فبدأت النيران تلتهمها. هذا وعثر المحققون على جثة احد التلاميذ وبيده مطرقة صغيرة، ويعتقدون انه استخدمها لكسر النافذة لمساعدة رفاقه على الهروب قبل ان يلقى حتفه.

مراسل “يورونيوز” اتيلا ماغيار من بودابست يفيدنا ان “وزير الخارجية بيتر سيارتشو اعلن هذا الصباح ان الحكومة ستتحمل تكاليف سفر الاهالي الى ايطاليا واعادة الجثث الى البلاد”.