عاجل

فانسون مينار: أهلا ومرحبا بكم في غرافيتي، البرنامج الأسبوعى المخصص للرياضات الشتوية. هذا الأحد، اللامعة لارا غوت توجت بمنافسات السوبر جي في غارميتش بارتنكيرشن، وهذا طبيعي بما أن السوسرية سيطرت بشكل كامل على هذا الإختصاص منذ بداية الموسم.

*لارا غوت تعود بقوة *

فوز ثالث تحققه المتزلجة السويسرية لارا غوت خلال الموسم بعد تتويجها بطلة السوبر جي في غارميتش بارتنكيرشن الأحد متجاوزة بكثير بطلة الهبوط الامريكية لينسي فون التي فازت السبت بالمنافسة.
لارا غوت رفعت رصيدها إلى 11 فوزا خلال مسيرتها ولم تترك الفرصة لمنافساتها للإقتراب من توقيتها وحصدت نقاط الفوز التي مكنتها من استعادة القميص الأصفر لكأس العالم.
هذا الفوز يقلص الفارق ما بين غوت ومتصدرة الترتيب العام لكأس العالم الأمريكية ميكائيلا شيفرين التي غابت عن منافسات السوبر جي.

مفاجأة المنافسة، صنعتها النسماوية ستيفاني فوني التي احتلت المركز الثاني بفارق 67 جزء عن لارا غوت ، فيما شغلت المتزلجة الليختشتانية تينا ويراتر المركز الثالث بفارق86 جزء عن صاحبة المركز الأول.
الأمريكية لينسي فون احتلت المركز التاسع.

فانسون مينار: لينسي فون غابت عن مسارات المنافسة لمدة 322 يوما، بسبب كسر في عظام الساق، ثم إصابة على مستوى الذراع، لكنها عادت بقوة إلى المنافسة وتمكنت من تحقيق الفوز في منافسات الهبوط بغارميتش بعد ستة أيام فقط.
المتزلجة الفرنسية تيسا وورلي التي تحتل المركز الرابع في الترتيب العام لكأس العالم تشرح لنا سر تربع الأمريكية على عرش السرعة.

المتزلجة الفرنسية، تيسا وورلي:
“أعتقد أنها الأقوى لأن الالتزام يميز اليوم اختصاص الهبوط ولما أتحدث عن الإلتزام فلا أقصد المعنى المتفق عليه وإنما القفز في المطبات والقفز بجنون أو أخذ مسارات غير معقولة، فمفهوم الالتزام هنا يخص التقنية المستخدمة في التزلج. لاحظ أنه عندما نستخدم تقنية خاصة بنا، نحاول في نفس الوقت الاسراع في مختلف المنحنيات وإستخدام المعدات لزيادة السرعة.
صحيح أن السرعة في مثل هذا الاختصاص ترتبط بشكل كبير بالمسار ومدى انحداره ولكن أيضا تقنية كل رياضي في زيادة سرعته باستخدام مزلجاته، وهي تحسن كل هذه التقنيات كما انها لا تعرف الخوف وتبحث دائما على التزلج بسرعة أكثر.”

فانسون مينار، يوروزنيوز:
جميع المتزلجين اثبثوا جدارتهم في يوم من الأيام بمنتجع كيتز بول، تماما كما يفعله اليوم ماتياس مايير الذي فاز بالسوبر جي ودومينيك باريس في الهبوط ومارسيل هيرشر في التعرج.
وكان المتزلج الفرنسي جون كلود كيلي قد سبق الجميع بمثل هذه الانجازات حين توج مرتين متتاليتين في عاصمة التزلج.

اسطورة التزلج الأوروبي

الفرنسي جون كلود كيلي، أفضل ابطال التزلج الالبي على مر العصور، قصة نجاحه في عالم الرياضة أقرب الى الأسطورة.
تحول الى بطل قومي عند الفرنسيين، وصار واحداً من أشهر الرجال في فرنسا وأوروبا خلال النصف الثاني من الستينات.
اختطف في عام 1967 الفوز بـ 12 سباقا من مجموع 17 في منافسات كأس العالم في منتجع فال ديزر في فرنسا، ستة انتصارات منها كانت متتالية.وحقق الثلاثية الذهبية في دورة غرونوبل الاولمبية الشتوية عام 1968 وثاني كريستال غلوب في مسيرته، انجاز فريد حتى اليوم.
بعد كل هذه الانجازات والألقاب، وضع كيلي حدا لمسيرته اللامعة وهو يبلغ من العمر 25 عاما فقط.

فانسون مينار، يورونيوز:
غداة فوز الفريق الألماني بمنافسات القفز على الثلوج بزاكوباني في بولونيا، موعد المنافسات الفردية جمع ألمع الأسماء الأحد، لنرى سويا من فاز بهذا الإختصاص.

كاميل ستوك يفوز بأخر منافسة في جولة زاكزباني

تنافس المتزلجون على الفوز بآخر منافسة في جولة زاكزباني من كأس العالم.
المرحلة الأولى من المنافسة شهدت أداءا قويا وتمكن
الثنائي الألماني ريشارد فيرتاج الذي وقع قفزة بـ 132.5 مترا واندرياس ويلنجر بـ 130.5 مترا من تجاوز النمساوي ميكائيل هايبوك والبولوني كاميل ستوك.
غير ان المرحلة الثانية اختلفت كثيرا وعرفت عودة قوية للبولوني ستوك الذي فاز بالمرحلة الثانية والجولة الأخيرة.
البولوني تقدم على انديارس ويلنجر الذي احتل المركز الثاني بدرجتين وريتشارد فيرتاج بثلاث درجات.

فانسون مينار: نهاية عدد اليوم من غرافيتي ستكون بأجمل الصور من منتجع زاكوباني خلال منافسات القفز على الثلوج موعدنا يتجدد يوم الأحد المقبل في عدد جديد . إنه وقت التزلج.