مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

لأول مرة نشر فيديو للباحث الايطالي القتيل جوليو ريجيني في مصر

نشرت القناة المصرية اليوم فيديو مسجل للباحث الايطالي جوليو ريجيني الذي قتل في مصر في ظروف غامضة٬ وبين ممثل نقابة الباعة الجائلين.

ويبدو من الفيديو انه سجل بدون علم الباحث الايطالي ريجيني٬ من خلال ممثل نقابة الباعة الجائلين الذي قام بتسجيل الحوار خلسة مع القتيل بدون علمه.

ويظهر الفيديو حواراً دار بين الرجلين عن رغبة ريجيني بمساعدة نقابة الباعة الجائلين في مصر بدعمهم مالياً مقابل التعرف على احتياجاتهم ومشاكلهم كما فهم من الحوار الذي دار بينهم.

ويثبت الفيديو اهتمام الايطالي ريجيني بمعرفة التفاصيل والمشاكل والاوضاع التي تمر بها النقابات في مصر٬ من خلال طلبه تزويده بمعلومات عن اوضاع النقابات٬ ووضع الخطط من اجل تنمية حاضرها نحو الأفضل٫ في المقابل يظهر الفيديو تجاوباً من قبل ممثل نقابة الباعة الجائلين للعرض٬ في مقابل رغبته بمعرفة ماذا يريد ريجيني بالتحديد من وراء ذلك.

طريقة تسجيل الفيديو تظهر آن ممثل نقابة البائعين يعتريه الشك من اهتمام ريجيني بوضع النقابات في مصر٫ وربما هذا ما دفعه لتسجيل الفيديو خلسة.

نشر هذا الفيديو يأتي تزامناً مع اعلان الدولة المصرية قبولها اشراك الجانب الايطالي بالإطلاع على جميع الأدلة والتسجيلات الخاصة بالقتيل خلال فترة تواجده بالقاهرة٬ وإبداء التعاون غير المشروط مع سلطات بلاده لكشف الجهة التي تقف وراء مقتل الباحث الإيطالي.

وتسبب مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني في توتر العلاقات بين القاهرة و روما٬ التي اتهمت القاهرة باخفاء الأدلة في حادث مقتل ريجيني والتستر على القتلة٬ بينما تصر الداخلية المصرية على نفي أي تورط لعناصرها في مقتل الباحث الإيطالي٬ الذي عثر عليه ملقى على جانب إحدى الطرق الصحراوية القريبة من القاهرة وعليه آثار تعذيب رهيبة.

وفي وقت سابق أعلنت الداخلية المصرية أنها تمكنت من كشف القتلة والاشتباك معهم ما أدى لمقتلهم جميعاً٬ كما أفادت بأنها عثرت علي جواز سفر الباحث الإيطالي وأوراقه الشخصية بحوزة القتلة٬ إلا أن جهات في روما لم تصدق الرواية المصرية التي وصفتها بالمضللة لسير التحقيقات.

العالم

شبح نقل السفارة الأمريكية للقدس