عاجل

تقرأ الآن:

سترة لتخزين طاقة الجسد... هل هذا ممكن ؟


عالم الغد

سترة لتخزين طاقة الجسد... هل هذا ممكن ؟

صحافي يورونيوز، جوليان لوباز جومز:“ما أرتديه الآن هو سترة تجريبية، تم تصميم السترة من قبل مصممي الملابس الجاهزة بالتعاون مع خبراء اليكترونيين وكيميائيين في معهد برلين. هذه السترة تسمح بتوليد الطاقة وتخزينها في وحدات حرارية خاصة مثل هذه”:http://matflexend.eu/”.

في برلين يحلم العلماء بتصميم سترة تحتفظ بحرارة الجسد أثناء المشي.

قام العلماء باختراع وحدات نانو دقيقة وأطلقوا عليها اسم “وحدات حفظ الطاقة”.

هذه الوحدات الدقيقة تساعد على توليد وتخزين طاقة الجسم الناجمة من حركة القدمين.

روبرت هاهن، العالم الألماني ورئيس المشروع قال:“نحن نتعامل مع عنصريين أساسيين وهما الوحدات الدقيقة والترددات المنخفضة، لذلك حاولنا تطوير هذه الوحدات الذكية”.

الطاقة الناتجة تحزن لحين استخدامه في وقت لاحق، لذا ابتكر علماء المشروع البحثي الأوروبي بطريات صغيرة ومرنة يمكن أن تُوضع بسهولة بداخل الأنواع المختلفة من الأقمشة؟

روبرت هاهن، العالم الألماني ورئيس المشروع قال:” لقد قمنا بزرع وحدات النانو الدقيقة بداخل أقطاب البطاريات الصغيرة. بالرغم من صغر حجم هذه الوحدات إلا أنها تختزن الطاقة الناتجة عن الحركة بداخل البطاريات، لذا كان علينا انتاج هذه الوحدات بعناية تامة، الأمر يكمن في طباعة وحدات النانو الدقيقة بشكل متطابق”.

البطاريات والوحدات يتكونون من مزيج معقد من ألياف النانو وجسميات من السيراميك وبعض العناصر الأخرى.

ثم يتم مراقبة المزيج من خلال مجهر صغير لضمان امتزاج المكونات اللازمة لتوليد و تخزين الطاقة بطريقة فعالة وآمنة.

الباحثة كاترين هوبنر، أحد العاملين بالمشروع قالت:” أثناء مرحلتي الشحن والتفريغ، تمر وحدات أيون الليثيوم بمراحل مختلفة. أيونات الليثيوم تتبلور سريعا ونتنج تركيبا بلوريا خاصا، لذلك يجب انتاجها بشكل سليم حتى لا يتغير التركيب المطلوب”.

الهدف النهائي هو الحصول على العناصر الالكترونية المطلوبة التي يسهل وضعها بداخل طيات الأقمشة.
المهندس مالت فون كريشوبلوكزي، قال:” التحدي الرئيسي هو ضمان المرونة الميكانيكية للالكترونيات، بهدف انتاج الكترونيات مرنة بعض الشئ، قابلة للتوسيع، وفي الوقت نفسه انتاج بطاريات مرنة لإحتواء هذه الالكترونيات وبذلك يحتفظ النظام برمته بطابع الخاص للمنسوجات”.

يقوم الباحثون الآن بالتطبيقات العملية على أرض الواقع.

روبرت هاهن، العالم الألماني ورئيس المشروع:” لقد قمنا بتطوير ما لدينا من معطيات بدلا من البحث عن معطيات جديدة، وقبل كل شئ نجحنا في تصغير حجم جميع الوحدات، ورأينا إقبالا هائلا من المجال الطبي على هذه التقنبة في المستخدمة في التصغير”.

توقع العلماء طرح هذا المنتج الجديد في الاسواق في أقل من خمس سنوات.

اختيار المحرر

المقال المقبل
نوافذ شمسية  لتدفئة المباني وتبريدها

عالم الغد

نوافذ شمسية لتدفئة المباني وتبريدها