عاجل

الوضع السلمي في بلاد البلقان تعكره بيانات عدائية متبادلة بين صربيا و كوسوفو على الرغم من وجود فرق عسكرية دولية لحفظ السلام و الأمن .من جهته الإتحاد الأوروبي يرعى هذا الثلثاء محادثات تهدف لازالة التوتر
بين صربيا و كوسوفو. قالت الناطقة الرسمية باسم المفوضية الأوروبية مايا كوتشيانتشيتش: “الطرفان التزما بالحوار و نامل ان يتم احترام هذا التعهد لأجل تطبيق الاتفاقات التي عقدت”. أوروبيا التوق لتطبيع للعلاقات بين كوسوفو و صربيا يرتكز أساساً على وعد بأن تنضم الدولتان يوماً ما إلى مجموعة دول الإتحاد الأوروبي. حول الوضع المتوتر في بلاد البلقان قال وزير خارجية روسيا سيرجي لافروف: “على المسؤولين في الاتحاد الاوروبي ان يزيلوا التوتر فمن جهة يؤكدون ان حرية تنقل الافراد غير محدودة و من جهة ثانية القوات الألبانية يجب الا
تتواجد في شمال كوسوفو حيث الأكثرية الصربية”. التوتر بلغ مرحلة حرجة عندما اوقف قطار صربي على حدود كوسوفو و كان مزينا بألوان صربيا و بشعار مكتوب بلغات متعددة ترجمته بأنَّ “كوسوفو هي صربيا”.