عاجل

عاجل

كوبلنز: اليمين المتطرف في اوروبا يتحِدُ في مواجهة الاتحاد الاوروبي

في مدينة كوبلينز الالمانية، وبحراسة امنية مشددة، عقد قادة اليمين المتطرف في فرنسا وايطاليا وهولندا والمانيا اجتماعهم يوم السبت.

تقرأ الآن:

كوبلنز: اليمين المتطرف في اوروبا يتحِدُ في مواجهة الاتحاد الاوروبي

حجم النص Aa Aa

في مدينة كوبلينز الالمانية، وبحراسة امنية مشددة، عقد قادة اليمين المتطرف في فرنسا وايطاليا وهولندا والمانيا اجتماعهم يوم السبت. لقاء ارادوا منه اقامة جبهة موحدة في مواجهة الاتحاد الاوروبي. وما شجعهم على ذلك هو خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي ووصول دونالد ترامب الى سد الرئاسة الاميركية.

من بين هؤلاء القادة: الفرنسية مارين لوبين، والالمانية فراوكي بيتري والهولندي غيرت فيلدرز والايطالي ماتيو سالفيني.

جمعيهم جاءت خطاباتهم متشابهة. لقد دعوة للعودة الى دولة قومية ومراقبة الحدود وانهاء سياسة استقبال اللاجئين.

شعارات رفعت من نسبة شعبيتهم قبيل الانتخابات المتوقعة في بلدانهم.

في هولندا، الانتخابات ستجرى في الخامس عشر من آذار/مارس و حزب الحرية لغيرت فيلدرز تصدر استطلاعات الرأي.

وفي فرنسا، الدورة الاولى للرئاسيات ستجري في الثالث والعشرين من نيسان/ابريل وقد تتمكن مارين لوبين من الوصول الى الدورة الثانية.

اما حزب البديل من اجل المانيا لفراوكي بيتري فيكاد يصبح ثالث حزب وفق استطلاعات الرأي وقد يدخل الى المجلس النيابي خلال الانتخابات التشريعية في ايلول/سبتمبر.

الهولندي فايلدرز في كلمته اخذ يهتف للالمانية فراوك بيتري من اجل دعمها وهو يتغنى بالمانيا “ اوروبا تحتاج المانيا قوية، فخورة وواثقة من نفسها، المانيا التي تمثل ثقافتها وهويتها وحضارتها. اوروبا تحتاج فراوكي بدلاً من انغيلا”.

من جانبها، فراوكي بيتري تنبأت بان مصير الاتحاد الاوروبي سيكون مثل مصير فرنسا في عهد نابوليون والمانيا النازية او روسيا السوفياتية. كما عرضت فكرتها حول اوروبا معلنة “سنبقى معنا ومع فكرتنا وهي ان كل دولة عليها ان تقرر بنفسها ما هو افضل لها، واكثر من ذلك ما يجمعنا هو هام جداً لنا. معاً مع الاحزاب الممثلة هنا نريد من اوروبا ان تدعم السيادة الوطنية لكل دولة. نحن متفقون في ذلك وان وجدت بعض الاختلافات في التفاصيل. وهذا ليس تعارضاً”.

بدورها، مارين لوبين وعدت باقامة استفتاء حول الاتحاد الاوروبي اذا انتخبت رئيسة لفرنسا “في اليوم التالي لانتخابي سأدعو الاتحاد الاوروبي واطلب منه اعادة السلطات السيادية الاربع. وهي سيادة الارض وهي الحدود، والسيادة النقدية والسيادة الاقتصادية والسيادة التشريعية”.

اجتماع كوبلنز نظمه تجمع الاحزاب اليمينية المتطرفة في البرلمان الاوروبي وهو اصغر تجمع نيابي فيه ويعرف باسم “اوروبا الاوطان والحريات”. اما تغطيته الاعلامية فقد اقتصرت على بعض وسائل الاعلام، فالعديد منها لم يتلق دعوة وقد تم استبعاده عمداً.