مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

الرئيس الغامبي السابق يشتبه به باختلاس 11 مليون دولارا


غامبيا

الرئيس الغامبي السابق يشتبه به باختلاس 11 مليون دولارا

الرئيس الغامبي السابق يحيى جامع يغادر البلاد مرغما بعد اعترافه بالهزيمة، منهيا 22 سنة من حكمه بالشبهة باختلاس 11 مليون دولارا من خزينة الدولة وفق ما أعلنته الإدارة الجديدة على لسان المستشار الخاص للرئيس الجديد آداما بارو.

المستشار الخاص للرئيس الغامبي الجديد آداما بارو – ماي أحمد فاتي –

“خلال فترة أسبوعين فقط، سحب الرئيس نحو 500 مليون دالاسي، ما يعادل أكثر من 11 مليون دولارا، من الخزينة وهذه أموال كثيرة”

الرئيس الغامبي الجديد آداما بارو اضطر إلى أداء قسم تسلمه الرئاسة في سفارة بلاده في الدولة المجاورة السنغال يوم الخميس الماضي، بعد فوزه بالانتخابات الرئاسية في بلاده ورفض الرئيس جامع التخلي عن الكرسي.

قوات مسلحة سنغالية مدعومة من قوات من دول المجموعة الاقتصادية الأفريقية (إيكواس) دخلت غامبيا لإجبار الرئيس جامع على الرضوخ للشرعية ثم منحته مهلة لمغادرة البلاد، وقد اتخذت الأمم المتحدة قرارا أيضا بإلزام الرئيس السابق بتسليم المنصب باستخدام قوة أممية.

شهود عيان ذكروا أنهم رأوا ممتلكات وسيارات فارهة جرى تحميلها على متن طائرة تشادية لصالح الرئيس السابق.

الشعب الغامبي يحتفل أمام القصر الرئاسي بمغادرة الرئيس السابق يحيى جامع الذي وصل إلى السلطة عن طريق انقلاب في عام 1994 ولم يرغب بمغادرة الكرسي أبدا.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

رومانيا

احتجاجات في رومانيا ضد مشروع قانون للعفو