عاجل

شبح نقل السفارة الأمريكية للقدس

تحركات فلسطينية لوقف نقل السفارة الأمريكية للقدس وترحيب إسرائيلي وصمت عربي

تقرأ الآن:

شبح نقل السفارة الأمريكية للقدس

حجم النص Aa Aa

تستمر الإدارة الأمريكية الجديدة في التلويح بتنفيذ وعدها في نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب الى القدس، وسط غضب وتحذير فلسطيني متزايد من خطورة الإقدام على مثل هذا القرار، الذي من شأنه أن ينسف عملية السلام برمتها على حد وصف الجانب الفلسطيني.

تحركات فلسطينية دبلوماسية بدأت تظهر للعلن، تشير الى الاحتمال المتزايد بإقدام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على تنفيذ وعده الانتخابي بنقل السفارة الى القدس.

اخرها زيارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس الى العاصمة الاردنية عمان، ولقائه مع ملك الأردن عبد الله الثاني، لبحث اخر المستجدات في المنطقة، ورفع مستوى التنسيق المشترك بين الجانبين للتعامل مع الخطوة الأمريكية المرتقبة في حال تنفيذها.

الرئيس الفلسطيني أكد ان ردود الفعل ستكون بالتنسيق مع الدول العربية كافة وأولها الأردن، باعتبار القدس الشريف، مسؤولية عربية مشتركة بالمقام الاول وليست فلسطينية فقط.

ملك الأردن عبد الله الثاني، أكد أيضاً خلال استقباله الرئيس الفلسطيني ، ان بلاده ستعمل بالتنسيق مع جميع الأطراف الإقليمية والدولية، للحفاظ على الوضع التاريخي لمدينة القدس، وعدم المساس به.

وسبق للرئيس الفلسطيني ان هدد بسحب الاعتراف بإسرائيل في حال نفذ دونالد ترامب نقل سفارة بلاده الى القدس ، بينما ذهب حركة فتح التي يترأسها عباس لأبعد من ذلك، مهددة بفتح أبواب الجحيم في المنطقة برمتها حال حدوث ذلك.

بينما التزمت معظم الدول العربية الصمت وعدم التعليق حتى اللحظة، تاركة الأمر للفلسطينيين وحدهم، يصارعون فيه أقوى الدول وأعتاها، في الوقت الذي حذرت فيه دول أوروبية الادارة الامريكية من خطورة الإقدام على هذا القرار الذي سيجر المنطقة للمزيد من الصراع وعدم الاستقرار على حد وصفهم.

التحركات الفلسطينية الديبلوماسية يقابلها تحركات جماهيرية مستمرة في مختلف المدن والقرى الفلسطينية ، تخرج منددة بسياسة ترامب الجديدة حيال القضية الفلسطينية، وخطورته الاستفزازية لنقل السفارة الى القدس، فعلى ما يبدوا ان الشارع الفلسطيني أخذ على عاتقه تحمل مسؤولية القدس منذ البداية، وسط صمت عربي مخجل على اقل تقدير .

على الجانب الآخر، يستمر ساسة اسرائيليون في الترحيب بنقل السفارة، مطالبين الإدارة الأمريكية بسرعة تنفيذها، فقد أبدى رئيس بلدية القدس استعداده المطلق لمساعدة الأمريكيين في سرعة نقل السفارة الى القدس وإتمام الإجراءات والتسهيلات بأسرع وقت.

فيما يتواصل الغزل والتنسيق المشترك بين دونالد ترامب ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ، الذي تلقى اتصالا هاتفيا من ترامب لتجديد الدعم الأمريكي لإسرائيل ، ودعوته لزيارة الولايات المتحدة الامريكية في القريب العاجل.

في الوقت الذي رشحت فيه معلومات تفيد بأن البيت الأبيض بدأ فعلاً الخطوات التحضيرية الأولى لنقل السفارة من تل أبيب الى القدس .

وحذر الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته باراك أوباما الرئيس الجديد لبلاده دونالد ترامب من نقل السفارة الى القدس، مشيراً الى ان هذه الخطوة من شأنها ان تفجر الوضع في المنطقة العربية، ويعرقل حل الدولتين بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي .