عاجل

الثورة المصرية حاضرة غائبة

هدوء في مصر في ذكرى ثورتها

تقرأ الآن:

الثورة المصرية حاضرة غائبة

حجم النص Aa Aa

هدوء عام تشهده العاصمة المصرية القاهرة ومعظم المحافظات في الذكرى السادسة لثورة الخامس والعشرين من يناير ألفين واحد عشر ، التي أطاحت بنظام محمد حسني مبارك بعد ان حكم البلاد قرابة الثلاثين عاماً.

فعلى الرغم من دعوة بعض الجماعات المعارضة للخروج بمظاهرات في هذا اليوم، تنديداً بسياسة النظام الحاكم، الا ان الميادين العامة والرئيسية غلب عليها طابع الهدوء، وسارت الحياة بشكل طبيعي، دون تسجيل أية حوادث تذكر، في ظل غياب واضح لأية تجمعات أو مظاهر احتجاجية.

واتخذت وزارة الداخلية المصرية إجراءات أمنية صارمة، شملت انتشار آلاف الضباط و عناصر الشرطة في مختلف المناطق الحيوية في مصر، تحسباً لأية خروقات أمنية أو اعمال شغب قد ترافق احياء الذكرى السادسة للثورة المصرية.

وتأتي ذكرى الثورة المصرية التي ادهشت العالم، في ظل ظروف اقتصادية صعبة للغاية، بعد قرار الحكومة المصرية تعويم الجنيه المصري، ورفع الدعم عن الوقود والكهرباء، ما تسبب في زيادة العبء على المواطن المصري، الذي يواجه لوحده غلاء الأسعار الذي شمل جميع مناحي الحياة بما فيه العلاج والدواء.

الثورة المصرية التي رفع ثوارها شعار العيش الكريم والحريّة والعدالة الاجتماعية، يبدوا انهم مازالوا ينتظرون تحقيق تلك الأهداف حتى اللحظة، في ظل ما تشهده مصر من اتساع الهوة بين طبقات المجتمع وهو ما يعيق تحقيق العدالة الاجتماعية، وارتفاع الأسعار بشكل جنوني وهو ما ينذر بارتفاع معدلات الفقر في المجتمع المصري، واستمرار الاعتقالات في حق النشطاء السياسيين، الذين تتهمهم الدولة بخرق القوانين واشاعة الفوضى والتحريض على الاٍرهاب، بينما تصفه المعارضة السياسية بالتعدي على الحريات و فرض المزيد من القيود عليها بما يتنافى مع مباديء ما خرج المتظاهرون لتحقيقه والمطالبه به في ثورة يناير.

في ذات السياق أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ان ثورة يناير” عبرت عن رغبة المصريين في التغيير” مضيفا أن الثورة سوف تظل “نقطة تحول في تاريخ مصر” ، داعياً الشباب المصري الى المزيد من العطاء وترسيخ مباديء الديمقراطية والوقوف في وجه الإرهاب .