عاجل

عاجل

"أون بادري نو تان بادري"، فيلم مكسيكي في قاعات السينما الأمريكية

تقرأ الآن:

"أون بادري نو تان بادري"، فيلم مكسيكي في قاعات السينما الأمريكية

حجم النص Aa Aa

“UN PADRE NO TAN PADRE“، هو من الأفلام المكسيكية القليلة، التي وجدت طريقها نحو قاعات السينما في شمال أمريكا، توزيعه هناك يعد انجازا في حد ذاته.

“UN PADRE NO TAN PADRE“، هو من الأفلام المكسيكية القليلة، التي وجدت طريقها نحو قاعات السينما في شمال أمريكا، توزيعه هناك يعد انجازا في حد ذاته.
الفيلم قدم مؤخرا عرضا ترويجيا في لوس انجلس بحضورأبطاله الذين تطرقوا إلى قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بناء جدار حدودي بين المكسيك والولايات المتحدة.

تقول الممثلة جاكلين براكامونتاس:“كنا نعرف أنه ينوي فعل شيء كهذا، فقد كان موضوع بناء الجدار بين البلدين حاضرا بقوة، أثناء حملته الإنتخابية.
الكثير من الناس قرروا دعمه، لذلك كان من الواضح أنه من اللحظة التي تقلد فيها منصبه، كان مستعدا لفعل شيء ما بهذا الخصوص، ما الذي يمكنني قوله؟ أنا مكسيكية، وبناء الجدار كان مزحة بالنسبة لي، لكن أعتقد أن الرسالة الرئيسية للمكسيكيين الآن هي: “دعونا نتحد”.”

الفيلم يوفر للجمهورجرعة من الضحك، يراها الممثل هيكتور بونيلا ضرورية في هذه الأوقات وذلك من خلال قصة عجوز، يطرد من منزل تقاعد لسلوكه السيء .

يقول الممثل هيكتور بونيلا:“اللاتينييون يعرفون كيف يضحكون، لدينا آلية الدفاع الأبدية هذه، وهي الضحك والتي نحتاجها كثيرا في الوقت الراهن، سنواجه دائما، كل ما يجري مع ابتسامة كبيرة.”

الممثل بيني ايبارا، يرى أن الفيلم الكوميدي يتضمن رسالة قوية ويـأمل أن تصل إلى الجمهور الأمريكي.

يقول الممثل بيني إيبارا:“من أهم الرسائل التي يتضمنها هذا العمل، هو امكانية تعلمنا أشياء من جميع الناس، أهمية الحفاظ على قلب وعقل منفتحين لإستعاب هذه الدرس.”

“UN PADRE NO TAN PADRE“، يعرض حاليا في قاعات السينما الأمريكية.