عاجل

تقرأ الآن:

الموضة التكنولوجية: صناعة رائدة في مجال الازياء والتكنولوجيات الحديثة


بزنس بلانت

الموضة التكنولوجية: صناعة رائدة في مجال الازياء والتكنولوجيات الحديثة

سيرج رومبي: أهلا ومرحبا بكم في بزنز بلانت، نحن في مقر احدى الشركات الهامة المختصة في مجال الموضة التكنولوجية في برلين، معنا ليزا، ستشرح لنا، معنى هذا المفهوم وعلى ماذا يقوم.

ليزا:
“حسنا، الكثير يريد أن يتوجه نحو الموضة التكنولوجية، ولكنهم يجهلون كيف، والسر يكمن في المزج ما بين الموضة والتكنولوجيا، وهذا ما نقوم به هنا فعلا.”

التكنولوجيات الجديدة تنعش قطاع الموضة والأزياء

  • الصناعات الثقافية والإبداعية، كالموضة والأزياء التصميم والحرف الفنية، تمثل أكثر من 3 ملايين شركة وتوظف أكثر من 12 مليون شخص في الاتحاد الأوروبي. المبيعات السنوية لهذه الصناعات، تصل إلى 1.5 تريليون يورو
  • وقد أنتج المزج ما بين من الموضة والتكنولوجيا منتجات جديدة وطرق صناعية مبتكرة ساهمت بشكل كبير في تعزيز القدرة التنافسية
  • إليكتروكوتور، هي دار تكنولوجيات الموضة ومقرها في برلين. الشركة تقدم النصائح وتدعم الشركات التي تنشط في مجال صناعة الموضة التكنولوجية
  • بفضل منظمات مثل هذه، أصبح بإمكان الشركات الصغيرة والمصممين الاستفادة من التكنولوجيات الجديدة وخلق منتجات مبتكرة
  • على مستوى الاتحاد الأوروبي، يمكن للمشاريع الإبداعية التي تمتد جذورها من التكنولوجيا والفنون التنافس للحصول على جائزة “ستارتس”
  • الشركات الصغيرة والمتوسطة في هذا القطاع يمكنها أيضا أن تستفيد من برنامج الاتحاد الأوروبي “ كوسكي“، الذي يمكنها من الحصول على قروض وتمويلات جديدة

روابط مفيدة

سيرج رومبي، يورونيوز:
لنكتشف كل هذا”

هذا الشركة توفر نظاما ايكولوجيا حقيقا.
الغرض من هذا الهيكل هو تعزيز الابتكار، وتسهيل وصول منتجات جديدة إلى السوق من خلال مرافقة الشركات ودعم المبدعين في مجال الموضة التكنولوجية.

لينا واسونغ، البالغة من العمر 26 عاما، واحدة من 7 مصممين دائمين في استوديو اليكتروكوتور.
درست الهندسة والتصميم في ألمانيا وكاليفورنيا، وألفت كتابين حول تجارة الموضة التكنولوجية وتمكنت بجدارة من نحت اسمها في هذا المجال.

لينا واسونغ، مصممة الموضة التكنولوجية:
أمر عظيم حقا أن أكون هنا ضمن الفريق العامل، لدي فرصة كبيرة للعمل مع الكثير من الأشخاص من أوساط واختصاصات مختلفة على سبيل المثال، الهندسة الكهربائية أو مصممي الأزياء، لأنه بامكاني طلب مساعدتهم مباشرة .”

جميع التكنولوجيات الجديدة تقريبا موجودة هنا. التقطيع باستعمال أشعة الليزر التي تسمح بافراز أقل قدر من النفايات ومزيد من الدقة. أجهزة متصلة بطابعات ثلاثية الأبعاد.
هذا الفستان مثلا الذي صمم من طرف لينا يشهد رواجا كبيرا، وقد تم عرضه مؤخرا خلال أكبر عرض للأزياء والموضة التكنولوجية في برلين.

لينا واسونغ، مصممة الموضة التكنولوجية:
“هذا الفستان بهيكل مطبوع بتقنية الأبعاد الثلاثية، وقد اخترت هذه التقنية لأنها قادرة على خلق العديد من الأشكال الكبيرة والمختلفة، والتي لا يمكن احداثها بواسطة الأدوات القليدية.”

سيرج روبي، يورونيوز:
“ليزا، رأينا البعض مما تقومون به هنا، وما يجب التأكيد عليه هو أن هذا المجال يشهد فرصا هائلة في قطاع الموضة التكنولوجية.

ليزا واسونغ، مصممة الموضة التكنولوجية:
“طيب، فكروا جيدا، أصبتم بنوبة قلبية، ملابسكم تفطنت لهذه النوبة، وتقوم مباشرة بتوقيف سيارتكم والإتصال بالطبيب. الموضة بحاجة الى المزيد من الأحلام، والإلهامات التكنولوجية الجديدة، أداة عظيمة لهذا.”

الرهان كبير جدا، الصناعات المبدعة والثقافية توظف 12 مليون شخصا في أوروبا، وهي مطالبة بالإبداع والابتكار.
من جهة اخرى الشركات الصغيرة والمتوسطة المختصة في هذا المجال، مؤهلة للاستفادة من البرنامج الأوروبي “كوسمي” الذي يسهل الحصول على مختلف التمويلات.
هدف، هذه الشركة، أن تصبح المعيار والمرجع في مجال الموضة التكنولوجية في أوروبا.
العديد من مجموعات الملابس الجاهزة، صنعت هنا، ما سمح بمضاعفة رقم الاعمال.

سيرج غومبي، يورونيوز:
ليزا ، لدي سؤال أخير، هل يعرف هذا النوع من التخصصات في مجال الموضة والأزياء بشكل عام ، أهمية كبيرة؟

ليزا واسونغ، مصممة الموضة التكنولوجية:
“نعم بالتأكيد، لأننا نتحدث عن مجالين من الصناعات مختلفين تماما، مجالين موجودين وقمنا نحن بمزجهما وتجميعهما في صناعة واحدة، نستطيع القول أننا إخترعنا مجالا جديدا.”

سيرج رومبي، يورونيوز:
شكرا لك ليزا، للمزيد من المعلومات، زوروا صفحة بزنز بلانت على شبكة الانترنيت.
إلى اللقاء.