عاجل

تقرأ الآن:

الحزب الاشتراكي الفرنسي يختار مرشحه للانتخابات الرئاسية


فرنسا

الحزب الاشتراكي الفرنسي يختار مرشحه للانتخابات الرئاسية

في فرنسا، يتنافس مرشحان من الحزب الاشتراكي، في الدورة الثانية من الانتخابات التمهيدية، لنيل ترشيح اليسار الفرنسي إلى الانتخابات الرئاسية المقبلة: رئيس الوزراء السابق مانويل فالس، ووزير التربية السابق بنوا هامون.

رغم أن الدورة الأولى، التي جرت الأحد الماضي، أظهرت تقدم هامون لكن فالس يقول إنه متفائل: “نعم، آمل بالفوز، لهذا خضت حملة انتخابية. لكنه يوم أحد، وعلينا أن نحترم نتيجة تصويت الناخبين. جميع الاحتمالات ممكنة، ولم يحسم شيء بعد”.

وقال هامون: “في هذه الحملة الانتخابية حاولت أن أخط المستقبل المرجو، سنرى إن كان جامعاً. إن اتسعت المشاركة بالمقارنة مع الأحد الماضي، فإنها ستمنحني شرعية قوية، تفوق بأهميتها ما يمكن أن يمنحه أي حزب”.

آمون يطرح نفسه كيساري مقرب من الشعب والشباب وسكان الضواحي، فيما يظهر فالس كرجل سياسة صاحب خبرة، وسبق أن اتهم منافسه بأنه “خيالي”. ويلخص التناقض في برنامجيهما السياسي الانقسام الحاصل داخل الحزب الاشتراكي.

أيًا كان الفائز، فإنه سيحل بعد مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن والمحافظ فرنسوا فيون، وكذلك الوزير اليساري السابق الذي انتقل الى الوسط إيمانويل ماكرون، ومرشح اليسار المتطرف جان-لوك ميلانشون، بحسب استطلاعات الرأي.