عاجل

تقرأ الآن:

بونوا آمون..السياسات العتيقة والمستقبل المثالي


فرنسا

بونوا آمون..السياسات العتيقة والمستقبل المثالي

بونوا آمون..الرجل الاشتراكي صاحب الأفكار المجددة ذو 49 سنة، هو الذي وعد الفرنسيين ب“المستقبل المثالي” المغاير للنظام القديم،والسياسات التي يسميها ب“العتيقة”
برنامجه الانتخابي،الذي مكنه للظفرفي دخول معترك السباق الرئاسي عن الحزب الاشتراكي،يطمح عبر اقتراحاته:أن يعيد للمحبطين الأمل،بعد ما خابت ظنونهم في سياسات الماضي،التي يريد أن يجسد بها بونوا آمون،هذا الرجل المتخرج من كلية التاريخ،“القطيعة” حيث كان ينادي باعتماد “الدخل الأدنى العام للجميع”
ويقول بونو آمون:
“أفكارنا القائمة على إيجاد عالم تسوده المساواة،و الأخوة و العدل،يصفها بعضهم بأنها “طوباوية” و “خيالية“،مهما يكن من أمر،فنحن نتحمل وزر ذلك،لأننا ننطلق من الواقع.” أمضى بونوا آمون، ربع قرن في قلب جهاز الحزب الاشتراكي حيث انضم اليه في 1987 وأصبح في 1993 رئيس حركة الشباب الاشتراكي ثم متحدثا باسم الحزب من الفترة 2008 وحتى 2012.
لكن بونوا آمون،لم يكن معروفا لدى العامة،فهو شخص كما يقول عنه مقربوه” متكتم“، “ هادىء” ويحذوه “طموح كبير“،حتى إذا ما أعلن ترشحه قبل ستة أشهر،فإن كثيرين لم يأخذوا الأمرعلى محمل الجد.
في 2012،استلم بونوا آمون، المتحدر من بريتان،شمالي غرب فرنسا وأمضى قسما من طفولته في داكار،حقيبة الاقتصاد الاجتماعي والتضامن، قبل أن ينسحب من فريق الحكومة في 2014 بسبب خلاف على التوجهات الاقتصادية للرئيس التي اعتبرها ليبرالية أكثر من اللازم. ثم شغل أمون منصب وزير التعليم في حكومة مانويل فالس من أبريل/نيسان 2014 وغادرها سريعا مع آرنو مونتيبور و أوريلي فيليبيتي بسبب معارضتهم للسياسة المعتمدة منذ 2014 .
وقد أصبح مونتبورغ و آمون من أشد المعارضين،داخل الحزب، لمشروع قانون بشأن الحرمان من الجنسية،لكن في تلك الأثناء،كان الكثيرون ممن يعتقدون أن آرنو مونتبورغ، هو من سينافس مانويل فالس.
وبلهجة لا تخلو من رعاية، كان رئيس الحزب الاشتراكي جان كريستوف كامبادليس نبه إلى أن “المفاجاة” يمكن أن تاتي من “بونوا الصغير” في الانتخابات التمهيدية لليسار.
أثناء الحملة غصت اجتماعاته بالشباب المناهض للعولمة والباحث عن “سياسة أخرى” أو “اشتراكية حقيقية”.وأتاحت له المناظرات الثلاث التي نظمت قبل الجولة الأولى من الانتخابات التمهيدية أن يحقق اختراقا.
ويقول بونوا آمون:
“أتحمل ما أقول بشأن ما اقترحه اليوم من خيار سياسي،يقوم على عدم بيع الحلم،سياستنا لا تبيع شيئا،فهي تقترح أن تسود العدالة”
تمكن بونوا آمون من سحق منافسيه،والانتصار عليهم،بمن فيهم رئيس الوزراء السابق،مانويل فالس،الذي راهن على الظفربترشيح الحزب له،في انتخابات الرئاسة.