عاجل

هل تخلى البشير عن الإخوان المسلمين؟

أنباء عن طرد قيادات في الاخوان المسلمين من السودان

تقرأ الآن:

هل تخلى البشير عن الإخوان المسلمين؟

حجم النص Aa Aa

محمد شيخ ابراهيم، القاهرة:
جدل و تخبط بين وسائل الاعلام المصرية والسودانية، بعد نشر وسائل إعلام مصرية وعربية مرموقة خبر قيام السلطات السودانية بطرد العشرات من قيادات جماعة الإخوان المسلمين من المصريين المقيمين على أراضيها، وترحيلهم لكل من تركيا وماليزيا، على حد وصف تلك المصادر.

الخطوة المفاجئة للسلطات السودانية على حد وصف مصادر إعلامية ، جاءت متزامنة مع رفع تدريجي للعقوبات الامريكية عن السودان، فيما اعتبر مؤشراً على نية السلطات السودانية التقرب الى الادارة الامريكية الجديدة، والإبقاء على علاقة تحالف قوية مع القاهرة، التي تصنف جماعة الاخوان المسلمين كجماعة ارهابية في مصر.

في المقابل، نفت جهات سودانية قيام سلطات البلاد بطرد اَي من قيادات الاخوان المسلمين من أراضيها، مؤكدة ان عناصر وقيادات الاخوان المسلمين الهاربة من مصر، مازلت تتمتع بحق الإقامة والحماية في السودان.

وتعتبر السودان بيئة حاضنة لجماعة الاخوان المسلمين واذرعها منذ عشرات السنين، رغم الضغوط التي مورست على الرئيس السوداني عمر البشير بضرورة تسليمهم وتخلي سلطات بلاده عن استضافتهم.

في السياق ذاته، ترى القاهرة في قيادات جماعة الاخوان المسلمين وعناصره المقيمين تحديداً في دول الجوار المصري تهديداً مستمراً لأمنها القومي، لابد من احتواءه والتخلص منه.

وتواجه جماعة الاخوان المسلمين المحظورة في مصر، تحديات متزايدة هذه الأيام، بعد تصريحات الادارة الامريكية الجديدة بضرورة تصنيفها عالمياً كمنظمة إرهابية، وهو ما يعني محاربتها أينما وجدت، والضغط على الدول المستضيفة لهم بضرورة التخلي عنهم.

وتعتبر قطر وتركيا من أكثر الدول الداعمة لجماعة الاخوان المسلمين، حيث تتخذ تلك الجماعة من كلا الدولتين منطلقاً لحربها الإعلامية ضد النظام المصري الحالي، كما يتمتع العديد من عناصر التنظيم بالإقامة والحماية والدعم في تلك الدول، التي تجاهر بمعارضتها للنظام المصري وتأييدها للإخوان المسلمين وللرئيس المعزول محمد مرسي.