عاجل

عاجل

معاناة أشخاص بعد قرار حظر الدخول إلى الولايات المتحدة

قرار الرئيس الأمريكي القاضي حظر الدخول إلى الولايات المتحدة الأمريكية لرعايا سبع دول إسلامية فاجأ الجميع، بعض هؤلاء الأشخاص الذين خصّهم هذا القرار يكشفون عن معاناتهم بعد دخوله حيز التنفيذ.

تقرأ الآن:

معاناة أشخاص بعد قرار حظر الدخول إلى الولايات المتحدة

حجم النص Aa Aa

نزانين زينوري

نزانين من طهران تعيش في كارولاين الجنوبية منذ سبع سنوات، هذه الحاصلة على شهادة جامعية عالية تقول إنّها قامت بزيارة إلى طهران يوم العشرين من يناير/كانون الثاني الماضي كما اعتادت عليه في كل سنة.

وخلال مكوثها في إيران أصدر دونالد ترامب المرسوم التنفيذي القاضي بمنع المهاجرين من سبع دول إسلامية دخول الولايات المتحدة الأمريكية من ضمنها إيران.

أمر جعل نزانين تعجل في العودة إلى الولايات المتحدة مرورا بدبي حيث تم منعها من السفر إلى واشنطن، وعن هذا الأمر قالت: “كانت صدمة، لا يمكن أن أعتقد أن دولة مثل الولايات المتحدة، التي تعرف بالتصرف على أساس القانون ودعم حقوق الإنسان، أن تفعل هذا بشخص عاش هناك لما يقارب سبع سنوات، وله تأشيرة دخول صالحة ووثائق شرعية وتمنعه من العودة إلى منزله.”

نزانين قالت:” أطلب منكم أن تساندوني عبر الرابط https://www.gofundme.com/let-naz-in للعودة إلى الولايات المتحدة، إلى منزلي، إلى كلبي، إلى سيارتي، إلى مسيرتي وإلى أصدقائي، قصتي تشبه قصة أولئك الذين كرّسوا حياتهم من أجل تحقيق حلمهم الحلم الأمريكي أولئك الذين تحولت نواياهم وحياتهم رأسا على عقب يوم الجمعة دون سابق إنذار أو دون سبب.”

أمين كرباسي

أمين أستاذ في جامعة يال قال في منشور على فيسبوك إنّ زوجته رحلت قبل ثلاثة أسابيع إلى إيران مع مولودتهما الجديدة لزيارة أهلها للمرة الأولى.

الآن هو خائف من عدم تمكن زوجته وابنته الصغيرة من العودة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، أمين قال في تغريدة عبر تويتر:“لدينا أوراق الإقامة الدائمة في الولايات المتحدة، وابنتي مواطنة أمريكية ولكن بسبب القرار التنفيذي يمكن أن لا يعودا وأنا لا أستطيع مغادرة الولايات المتحدة، لأنني قد أمنع من العودة.” كما أضاف:“إنّها وضعية مدمرة بالنسبة لنا وآمل أن يتم حلّها في أسرع وقت.”

محمد الراوي

محمد، مترجم سابق للصحفيين الأمريكيين المتواجدين في بغداد، حصل على اللجوء في الولايات المتحدة الأمريكية. في منشور على فايسبوك قال إنّ والده البالغ من العمر 69 عاما منع من زيارته في لوس أنجلس ليضيف:“أنا لا أفهم كيف سيساهم هذا الأمر التنفيذي في الأمان أو في الوقاية من الإرهاب.”

وقال محمد:“القاعدة استهدفتني مع عائلتي، لقد خرّبوا بيتي ونهبوا ممتلاكتي، لذلك فأنا من ضحايا الإرهاب، وهكذا جئت إلى الولايات المتحدة بصفتي طالب لجوء.”

كما قال :“أود أن أرحب بأي خطوة من شأنها منع وقوع هجوم إرهابي في أي مكان في العالم.” … “لنرى كيف سيساهم هذا الأمر في وقف الإرهاب، في الواقع كان يجب فعل عكس ذلك.”

محمد تحدّث عن والده – وهو موظف حكومي متقاعد- وكيف شعر بعد أن منع من السفر: “وقال انه كان مندهشا، وكان متعبا جدا وحزين وأنّه يريد فقط شيئا من النوم.”

فاطمة شمس

فاطمة شاعرة وكاتبة أُجبرت على المنفى بعد المظاهرات التي عرفتها إيران في 2009 خلال الانتخابات الرئاسية.

بعد عدة أعوام في المملكة المتحدة وصلت إلى الولايات المتحدة قبل نحو شهر فقط، الأمر التنفيذي قلب حياتها رأسا على عقب على حد قولها “كل شيء بما في ذلك مسيرتي في خطر” كتبت فاطة التي تشغل منصب أستاذة مساعدة في الأدب الفارسي في جامعة بنسلفانيا.

وأضافت فاطمة: “طالما أنت مولود في إيران فأنت متهم بكونك إرهابي، وبالتالي يتم منعك من العيش حياة طبيعية.”…“أنت ممنوع من رؤية أحبائك…أنت ممنوع من السفر وكأكاديمي من المهم لك حضور المؤتمرات”..“أنت ممنوع من أن تكون إنسانا.”

علي عبدي

علي، طالب في الأنثروبولوجيا بجامعة يال يقول إنّه غادر نيو يورك يوم 22 يناير/كانون الثاني للقيام بأبحاث ميدانية في أفغانستان.

لكن سبلي العودة انقطع في دبي ولا يعرف إن كان بإمكانه العودة إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

“كناشط حقوقي لا يمكنني العودة إلى إيران بلدي الأصلي، هذا يعني أنّني غير مُرحب بي من قبل الحكومة الإيرانية والأمريكية على حد سواء.”

علي صرّح لقناة الجزيرة:https://www.facebook.com/Ali.Abdi.II?lst=741415976%3A100002774278225%3A1485776981.

علي قال:“على الرغم من كون قصتي مجرد واحدة من بين آلاف القصص، أعتقد أنّ وضعي المزري والصعب يجعلها لا تقارن بالقصص الأخرى.”

“ما يقوم به هذا الحظر هو مجرد تغذية الخوف من الاسلام القائمة وما شبهها من المشاعر، التي أعتقد أنها في تصاعد مستمر في الولايات المتحدة.”

لاجؤون سوريون

هناك أيضا قصص اللاجئين السوريين الذين تم فحص ملفاتهم وكانوا على استعداد للسفر إلى الولايات المتحدة الأمريكية، إلا أن ذلك رفض لهم في اللحظة الأخيرة.