مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

ترامب يغلق أبواب النجاة


العالم

ترامب يغلق أبواب النجاة

مقر المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في الأردن هنا ينظرون في قضايا جميع اللاجئين العراقيين والسوريين واليمنيين في الأردن، الذين يبحثون عن ملاذ آمن في الولايات المتحدة، ما جرى تقليصه يوم الجمعة الماضي بقرار ترامب منع المسلمين من سبع دول، السفر إلى أمريكا، عملية أصبحت تخضع إلى نوع من التجميد الإداري.

هذه العائلة الإيزيدية من سنجار شمال العراق. بعد نجاتها من الاضطهاد الذي تعرضت له على أيدي داعش عام ألفين وأربعة عشر، أصبحت على أهبة الاستعداد للحاق بأهلها في الولايات المتحدة.

إزيدي من شمال العراق – حديدة نايف رشو، يقول:

“الإجراءات استغرقت ستة أشهر، أجرينا مقابلتين في بغداد، وأنهينا فحوصاتنا الطبية، والمنظمة قالت لنا إننا سنغادر خلال عشرة أيام، فلنكن جاهزين. لكنهم علقوا الموضوع”.

هذا المنزل في ألنتون في بنسلفانيا كان قد تم شراؤه لعائلة مسيحية أرثذوكسية من دمشق عن طريق أقربائهم. كان كل شيء جاهزا لابتداء حياة جديدة في حي يسكنه السوريون، وبعد…

عائلة تم إعادتها – سرمد عسالي، تقول:

“اثنان من أخوة زوجي مع عائلاتهم، جاؤوا إلى الولايات المتحدة بتأشيرات دخول للاجئين، وصلوا إلى مطار فلاديلفيا في الساعة السابعة وخمس وأربعين دقيقة صباحا لينقلوهم إلى طائرة أخرى ويعيدوهم إلى قطر دون السماح لهم بالكلام معنا أبدا”.

بالنسبة للاجئين الذين حصلوا على الجنسية، كما هؤلاء الطلاب في دنفر، ذكريات الحرب تعاودهم كالخوف ووصمة العار مع حظر ترامب.

طالبة مدرسة – جنيبا بيريتي، تقول:

“أنا واحدة من هؤلاء الأطفال. تعلمون، جئت من حرب أهلية. أذكر اليوم الأول لوصولنا هنا، وماذا فعلت أمي في المطار، لقد انحنت وقبلت الأرض. كما لو أنني وجدت النجاة من السماء”.

طالبة فرت من العراق بعد أن عمل والدها مع الأمريكيين – زهرة عبد الأمير، تقول:

“رغم ذلك، أنا مواطنة، وأبقى مسلمة. هو ضد المسلمين. ماذا لو أخذ يستهدف المواطنين المسلمين؟ هل تعلمون؟ هذا ظلم بين”.

فرح الخرسان محامية لشؤون المهاجرين في ميتشيغان، من مواليد العراق، أوقفت مع زوجها على الحدود يوم الجمعة، عندما كانت عائدة من عشاء في كندا. استلمت آلاف المكالمات الهاتفية والرسائل الإلكترونية من الناس.

محامية في شؤون الهجرة من أصول عراقية – فرح الخرسان، تقول:

“إنهم قلقون من أن يجبروا على العودة إلى البلاد التي واجهوا فيها الاضطهاد وربما الموت. نعم، هناك الكثير من الضياع والذعر”.

هذا هو حال العراقيين الذين عملوا مع الجيش الأمريكي خاصة. إنه ألم مزدوج لبلد يعيش حالة حرب منذ الغزو الأمريكي عام ألفين وثلاثة.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

أوكرانيا

أوكرانيا: تجدد الاشتباكات شرق البلاد...و الاتحاد الاوروبي يدعو لاحترام اتفاق مينسك