مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

بريطانيون طلبوا الحصول على الجنسية البلجيكية


مكتب بروكسل

بريطانيون طلبوا الحصول على الجنسية البلجيكية

موضوع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أحدث صدمة في اوساط البريطانيين المقيمين في بروكسل و بعضهم باشر بتدابير طلب الجنسية البلجيكية. دلفين بورجوا مساعدة العمدة في بروكسل تحدثت ليورونيوز: “لقد
حدثت موجتان الأولى نجمت عن صدمة الخروج من الاتحاد الأوروبي في تموز يوليو حيث توالت ردود فعل البريطانيين الذين شعروا بأنهم خُذلوا و كانهم فقدوا فردا من عائلتهم و اخيرا تثبتت هذه المشاعر و تترجمت بطلبات للحصول على الجنسية البلجيكية كدليل على المواطنية الأوروبية”. تيم نوتال مواطن بريطاني تحدث عن أسباب طلب الجنسية البلجيكية في اواخر السنة الماضية فحصل عليها:” استقيظنا باكرا غداة الإستفتاء و كنا مجتمعين كعائلة مع طفلتنا البالغة ستة أشهر و لما عرفنا النتائج اعتبرناها كارثية و اتخذنا قرارا بالنسبة لمستقبلنا كمواطنين اوروبيين مندمجين في بروكسل حيث نعمل و قررنا طلب الجنسية البلجيكية و باشرنا بالإجراءات اللازمة لنصبح بلجيكيين”. الموظفون البريطانيون في المؤسسات الأوروبية يخضعون لنظم مختلفة بالنسبة للحصول على الجنسية البلجيكية سألنا فيليكس جيرادون المسؤول النقابي فقال:” موظفوا المؤسسات الأوروبية لديهم وضع خاص و إقامتهم لا تخضع للشروط ذاتها التي يخضع لها الأوروبيون العاملون في بلجيكا و يمنحون بطاقات إقامة خاصة . لذلك لا تمنح الجنسية البلجيكية عادة للموظفين في مؤسسات الاتحاد الأوروبي”. الجددير بالذكر أن اثبات إقامةفي بلجيكا لمدة خمس سنوات هو احد شروط الحصول على الجنسية البلجيكية.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

مكتب بروكسل

تضارب المصالح قد يؤثر على عمل المؤسسات الرسمية الأوروبية