عاجل

أرقام صادمة تظهر الخطر الحقيقي في أمريكا و تجعل من قرار ترامب مثاراً للسخرية

تحرير: محمد شيخ ابراهيم أظهرت احصائيات و معلومات متعلقة بقرار دونالد ترامب الأخير، عدم ضلوع أي شخص من الدول السبع التي حظر ترامب دخول مواطنيها، بأي عمل إرهابي داخل الاراضي الامريكية منذ ما يقرب من أرب

تقرأ الآن:

أرقام صادمة تظهر الخطر الحقيقي في أمريكا و تجعل من قرار ترامب مثاراً للسخرية

حجم النص Aa Aa

تحرير: محمد شيخ ابراهيم

أظهرت احصائيات و معلومات متعلقة بقرار دونالد ترامب الأخير، عدم ضلوع أي شخص من الدول السبع التي حظر ترامب دخول مواطنيها، بأي عمل إرهابي داخل الاراضي الامريكية منذ ما يقرب من أربعة عقود.

وقد حظرت هذه المعلومات عن النقاد ، بغرض عدم الاساءة لسياسات الرئيس الامريكي دونالد ترامب، والتقليل من أهمية هذه المعلومات وعدم فاعليتها.

في السابع والعشرين من شهر يناير، قرر ترامب منع دخول لاجئين من سبع دول، هي: ليبيا، السودان، سوريا، العراق، ايران، اليمن، الصومال ، لمدة 120 يوماً، مبرراً هذا القرار بحماية الولايات المتحدة الامريكية من هجمات ما أسماه الاسلام الراديكالي، بالتالي ضرورة اتخاذ مثل هذه الإجراءات .

وقد أظهرت احصائية تم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي ، العديد من الأخطار التي تواجه الأمريكيين، وتفتك بهم سنوياً، وتحصد آلاف الأرواح ، وهي بعيدة كل البعد عن ما أسماه ترامب الاسلام الجهادي المتطرف، بل إن هذه الأرقام اعلى بكثير من مبررات ترامب، ما يجعل قراره وتبريره مثيراً للسخرية.

بعض هذه الأرقام صادمة، وهي تظهر ان ما يهدد الشعب الامريكي، يتجاوز بكثير سياسات ترامب المثيرة للجدل، ففي بلد مثل الولايات المتحدة الامريكية، حيث يقتني الأمريكي ما يحلو له من أسلحة ، فقد قتل حوالي 11.737 أمريكي بمعدل سنوي، جراء عمليات إطلاق النار التي يرتكبها متشددون عنصريون، او مهووسون.

بينما يموت سنوياً حوالي 69 أمريكيا، بسبب حوادث ما يعرف بآلات جز العشب، المستخدمة في الحدائق المنزلية، لقص العشب وتهذيبه.

أيضا، يلقى حوالي 737 أمريكي مصرعهم فيما يعرف بحوادث السقوط عن السرير اثناء النوم، فيما يموت سنوياً ما يقرب من 31 أمريكياً بسبب الصدمات التي تسببها الصواعق خلال فصل الشتاء.

ليس هذا فقط، بل ان الكثير من المعلومات والتحقيقات التي اعقبت هجمات الحادي عشر من سبتمبر ، تشير الى ان جميع من تورط بعمليات ارهابية داخل الولايات المتحدة الامريكية، كان من داخل الاراضي الامريكية، ويحمل إقامة قانونية في البلاد.

فهل يدرك دونالد ترامب ان منفذ الهجوم المسلح الذي استهدف الملهى الليلي في اورلاندو في الثاني عشر من يونيو لعام 2016 ، والذي خلف 53 قتيلاً ، و 49 جريحاً، كان مواطناً أمريكياً يدعى عمر متين، أمريكي المولد والنشأة؟!

بعد كل هذه الأرقام الصادمة، هل ما زلت تعتقد ان ترامب يعالج ويواجه في سياساته المثيرة للجدل، الخطر الحقيقي الذي يواجه بلاده؟