مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

من المستفيد من قرارات ترامب بشأن حظر الهجرة؟!


العالم

من المستفيد من قرارات ترامب بشأن حظر الهجرة؟!

تفاقم التوتر في العلاقات بين إيران والولايات المتحدة، من جديد، إثر إصدار الرئيس الأميركي دونالد ترامب حظرًا مؤقتًا على دخول مواطني سبع دول من بينها إيران، إلى بلاده.وزارة الخارجية الإيرانية أعلنت عن تشكيل لجنة لإعداد حزمة إجراءات للردّ على القرار الأمريكي.

هامايون مواطن إيراني، تأثرت حياته بشكل مباشر بسب القرار، لأن عائلته وأختيه، يعيشون جميعاً في الولايات المتحدة الأميركية، وقد قال عن وضعهم الحالي: “قبل هذه الإجراءات كان من السهل على عائلتي زيارتي. لكن هذه الكارثة جاءت لتفرقنا. ولانعرف ما الذي سيحدث لاحقًا، وإن كان بإمكاننا أن نلتقي مجددًا”.

بالنظر إلى العقوبات التي فرضتها واشنطن على مدى سنوات على طهران، فإن هذا الحظر الجديد لن يغيّر شيئًا على المستوى الاقتصادي، بحسب مهدي مير عمادي، رئيس الغرفة التجارية الايرانية الفرنسية، الذي قال : “منذ سبعة عشر عامًا ليس عندنا صلات مع هذا البلد، وحظر دخول الإيرانيين لايعني شيئًا في مجال الاقتصاد والتجارة”.

جواد منتظري، مراسل يورونيوز من طهران قال: “في الوقت الذي بدأت فيه العلاقة بين إيران والولايات المتحدة الأميركية تتعافى، بعد توقيع الاتفاق النووي، فإن إجراءات ترامب الأخيرة صعبت الأمور ووضعت الرئيس حسن روحاني في موضع صعب أمام الانتقادات المحلية. السؤال الرئيسي الآن، من هو المستفيد الأكبر من الوضع الحالي: الأميركيون والإيرانيون؟ أم المتطرفون من كلا الجانبين؟”.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

فرنسا

صحافة: زوجة فيون تقاضت 900 ألف يورو مقابل وظائف وهمية