مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

تقارب روسي مجري بعد زيارة بوتين لبودابست


المجر

تقارب روسي مجري بعد زيارة بوتين لبودابست

الرئيس الروسي فلادمير بوتين يقوم بزيارة للمجر أين التقى برئيس الوزراء فيكتور أوربان في بودابيست ، أوربان يعد أحد أبرز حلفاء موسكو الاوروبيين الذي يؤيد رفع العقوبات عن روسيا. الرجلان أكدا على تطوير العلاقات بين البلدين في المجالات التجارية و الاقتصادية و كذا الطاقة، فيما كشف رئيس الحكومة المجرية أن بلاده تنتظر قرار لجنة الاتحاد الاوروبي لتنفيذ الاتفاق مع روسيا.

فيكتور أوربان رئيس الوزراء المجري يقول:
“ المجر تحتفظ بوجهة نظرها في أن المشاكل غير الاقتصادية لا يمكن علاجها بالوسائل الاقتصادية ، و ليس من الصحيح نقل الصراعات في منطقة معينة الى المجال الاقتصادي ، لأنه بالنهاية الجميع خاسر.”

في مجال الطاقة ذكّر بوتين بأهمية بناء مفاعلين جديدين في محطة باكش النووية القريبة من بودابست ،و التي سبق أن شارك الاتحاد السوفياتي في بنائها في ثمانينيات القرن الماضي.

فلادمير بوتين الرئيس الروسي يقول:
“ غازبروم تنجز مشروعاً مهماً جداً الآن و هو المحطة النووية باكش. وتكلفة المشروع 12 مليار يورو. هذه المحطة تعمل بالفعل في المجر و تنتج ما يقرب 40٪ من احتياجات الكهرباء في المجر.”

بعد التقارب الروسي الأمريكي إثر تنصيب دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة، يبدو أن اختلاف وجهات النظر داخل البيت الأوروبي ، بات يخدم موسكو أكثر من أي وقت مضى.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

رومانيا

أزمة سياسية حادة في رومانيا قد تُسقط الحكومة