عاجل

تقرأ الآن:

تطورات مفاجئة في حملة الانتخابات الرئاسية في فرنسا تعيد ترتيب مواقع الأحزاب


فرنسا

تطورات مفاجئة في حملة الانتخابات الرئاسية في فرنسا تعيد ترتيب مواقع الأحزاب

تطورات غير محسوبة تشهدها حملة الانتخابات الرئاسية الفرنسية، مع اجراء تحقيق يطاول مرشح اليمين فرانسوا فيون، قبل ثمانين يوما من عملية اقتراع تتركز التساؤلات فيها على إمكانية وصول مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان إلى السلطة، إذا انسحب فيون من السباق في ضوء الصعوبات التي يواجهها، على خلفية تأثير التحقيق الذي يطاوله في قضية اختلاس أموال عامة، إلى جانب تلقي زوجته بينيلوب حوالي نصف مليون يورو مقابل العمل كمساعدة برلمانية، بينما لم تمارس في الواقع أي مهنة معروفة سابقا

وبحسب استطلاعات للرأي فإن فيون حصل على نحو عشرين في المائة من نوايا التصويت، خلف مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان التي حصلت على سبعة وعشرين في المائة من نوايا التصويت، والتي تواجه بدورها قضية وظائف وهمية في البرلمان الأوروبي، حيث تشغل مقعدا نيابيا، يليها وزير الاقتصاد السابق ايمانويل ماكرون الذي حصل على ثلاثة وعشرين في المائة من نوايا التصويت، ثم المرشح الاشتراكي بنوا آمون ومرشح أقصى اليسار جون لوك مولونشون

ويقول ماكرون: في صلب مشروع “نتقدم” نعتقد في الاصلاح الاقتصادي والاجتماعي وفي الانتقال الرقمي والبيئي، ونعتقد في الأمن الفردي الذي يمكن كل رجل وامرأة متى كان في وضعية هشة من أن ينهض من جديد، ومن أن ينجح في هذا العالم. نعتقد في حياة سياسية تربوية حقيقية، وفي التكوين مدى الحياة، كما نعتقد في أوروبا وفي المشروع الأوروبي

أما المرشح الاشتراكي بنوا آمون فهو يقترب من ماكرون وفق الاستطلاعات، بعد فوزه العريض في الانتخابات التمهيدية أمام مانويل فالس، وبروز قضية فيون إلى السطح

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

رومانيا

مظاهرات غير مسبوقة في رومانيا