عاجل

فانسون مينار: “أهلا ومرحبا بكم فی غرافیتی، مجلتنا الأسبوعية المخصصة للریاضات الشتوية. التحلیق مثل الطيور،هو حلم قديم للإنسان. والبعض یكاد أن یحققه بتحليقة خلال سبع ثوانلمسافة تجاوزت 200 متر، أي ما يعادل ملعبی كرة قدم!
هذا ماجرى في منافسات أوبرستدورف للطيران التزلجي.”

ثلاثية لستيفان كرافت الذي حقق الفوز الثالث له هذا الشتاء في بافاريا

قبل بداية السنة الجديدة، فاز النمساوي في أوبيرستدورف في لمرحلة الافتتاحية لبطولة الفولر هيلز. قبل ان يفوز بمسابقتي الطيران نهاية هذا الأسبوع في هيني كلوبفر. هذا الأحد، حلق كرافت على إرتفاع 235 متر و نصف ليسجل 232.6 نقطة مع العلم أن تم إلغاء الجولة الثانية بسبب هبوب الرياح.

ستيفان كرافت أعاد الكرة اليوم الثاني ليتقدم على صاحب الأرض ، أندرياس ويلينجر. الألماني حسن رغم ذلك معدله حيثحلق على إرتفاع 238 متر.

السلوفيني يوري تيبس إحتل المركز الثالث على حساب النرويجي دانيال أندري تاند ومواطنه بيتربريفك. صاحب المركز الأول في الترتيب العام لبطولة كأس العالم، كميل ستوتش إكتفى بالمركز التاسع.

سان موريتز: منافسة شرسة في إنتظار المتزلجين

فانسون مينار: “المنتجع السويسري سان موريتز سيكون خلال الأسبوعين القادمين مسرحا لبطولة العالم للتزلج الالبي. نقدم لكم الرباعي الذي سيتنافس من أجل المراتب الأولى.”

سنبدأ بمارسيل هيرشر. النجم النمساوي يتجه نحو اللقب السادس له. من المؤكد أنه سيحتفظ بلقبه العالمي في التعرجو سيحاول الحصول على ميدالية ذهبية في التعرج العملاق بعد ميداليتين فضيتين عامي 2013 و 2015

من أبرز منافسي هيرشر على اللقب نجد أليكسي بانتورو الذي فاز بسبعة من آخر اثني عشر سباق جاينت، صاحب جائزة الكريستال يطمح لتحقيق نتيجة جيدة في السوبر جي. الفرنسي لازال يسعى إلى الحصول على أول لقب في بطولة كبرى، سواء في بطولة العالم أو الألعاب الأولمبية.

المنافس الأكبر لهيرشر هو هينريك كريتوفيرسن. النرويجي الشاب هو الفائز السابق في بطولة العالم للتعرج، كما توج هذا الشتاء في كل من فال ديزير ومادونا دي كامبيليو واديلبودين و وفينغن وشلادمينغ.

في غياب أكسل لوند حتى نهاية الموسم بسبب إصابة في الركبة، “فيكينغ” آخر سينوب عنه خلال المنافسة، كيتيل جانسرود. البطل الاولمبي في سباق السوبر جي، عليه ان يحذر منافسات السرعة من النمساويين والإيطاليين وكذلك الفرنسين.

خاصيات مسار كورفيغليا

فانسون مينار: “كجيتل جانسرود سيكون إذا أكبر مرشح للفوز في السباق الذي سيجرى في كورفيغليا. المتزلج الفرنسي أدريان تييو يحلل لنا خاصيات هذا المسار.”

أدريان تييو: “إنه سار قصير نوعا ما، يمكن تجاوزه في دقيقة و40 ثانية، في حين أن متوسط الإنحدار في المسارات عادة يترواح بين دقيقةو 55 ثانية و دقيقتين ويمكن أن يصلفي بعض الأحيان إلى دقيقتين و30 ثانية. لذا انه قصير بعص الشيء وهذا مؤسف لبطولة العالم. رغم هذا فهو مسار فيه تلال متعددة. لا يتطلب تقنية عاليا، بل يتطلب أن تتقن الإنزلاق، فالكثير من أجزائه مسطحة، ظاهريا لا توجد صعوبات واضحة. الصعوبة تكمن في تقنية الحركة والتي يجب أن تنطلق في التوقيت الجيد، وإلا ستضيع الكثير من الوقت. الإنطلاقة ممتعة حقا على هذا المسار،فأنت تقفز من إرتفاع 300 متر وتمر من صفر إلى 140 كلم / ساعة في غضون أقل من 6 ثوان.”

لارا غوت : العودة إلى نقطة الإنطلاقة

فانسون مينار: “من ستكون ملكة بطولة العالم في سانت موريتز؟ ميكايلا شيرفين؟ ام ليندسي فون؟ ايلكا ستوهيش؟ أم صوفيا غوجيا؟ أم تيسا وورلى؟ أم لارا غوت؟ السويسرية تحب محطة غراوبوندن لأنها المكان الذي كشفت فيه عن موهبتها للجماهير.”

في الثاني من فبراير 2008 لارا غوت لم تكن قد بلغت بعد ال17 عندما إنطلقت في محاولتها الرابعة في نهائيات كأس العالم. المراهقة حققت يومها أفضل توقيت خلال المحاولات السابقة، لكنها سقطت في الأمتار الأخيرة وعبرت خط النهاية على الظهر، لتحتل المركز الثالث خلف تينا ماز وماريا هولوس التي لم تتجاوزها سوى بجزء من المائة.
بعدها بأشهر قليلة عادت لارا غوت لسانت موريتز لتوقع أول فوز لها في بطولة كأس العالم خلال السوبر جي.

سنوتايم

فانسون مينار: “يفتتح سباق السوبر جي يوم الثلاثاء منافسات بطولة العالم. لكننا سننهي هذه الحلقة من غرافيتي من منتجع سان بول في الولايات المتحدة حيث أجريت مسابقة آيس كروس داونهيل والتي عرفت تألق الكنديين ميريام تريبانيي ودين موريارتي: إنها فقرة سنوتايم.”