عاجل

عاجل

تقرأ الآن:

فرقة باليه جورجيا الوطنية "سوخيشفيلي": المزج بين الفولوكلور والحداثة


Cult

فرقة باليه جورجيا الوطنية "سوخيشفيلي": المزج بين الفولوكلور والحداثة

براعة تقنية وطاقة ولمسة من الحداثة لتجديد الرقصات الشعبية … هذا هو سر نجاح فرقة باليه جورجيا الوطنية “سوخيشفيلي“، أقدم فرقة في البلاد. تم تاسيسها في العام 1945 من قبل اثنين من الراقصين: إليكو سوخيشفيلي ونينو راميشيفيلي.اليوم الأحفاد هم الذين يديرون الفرقة.

المدير العام “لفرقة باليه جورجيا الوطنية سوخيشفيلي، نينو راميشيفيلي، تقول: “عائلتيي هي التي جعلت الرقص الجورجي شعبي حتى بين الشباب، وهذا مهم جدا، لأنني لا أعرف أي بلد آخر الرقص الفولوكلوري فيه يتمتع بهذه الشعبية كما في جورجيا. أعتقد أنها طريقة مهمة جدا للحفاظ على هوية الأمة “.

سنوياً، 800 طالب يسجلون في مدرسة الرقص من اعمار مختلفة.
فنانون لا يتعلمون الرقص الفولوكلوري فقط بل الرقص الكلاسيكي والمعاصر أيضاً مع احترام الاسلوب المميز لباليه سوخيشفيلي.

راقصة في فرقة باليه جورجيا الوطنية “سوخيشفيلي“، تقول: “ حين يعتمد عملكم على شكل جسمكم، كما هو الحال بالنسبة للرياضيين والراقصين، يجب التفكير بالساقين، والعمود الفقري. لكن لا توجد ضمانات، هذا لا يعتمد عليكم فقط. يجب أن تعشقوا ما تقومون به للقيام به جيداً، لا توجد طريقة أخرى. “

الفرقة قدمت عروضاً في 100 بلد في جميع انحاء العالم. أكثر من 100 فنان، أغلبهم من الذكور، و15 موسيقياً.

اختيار المحرر

المقال المقبل
تماثيل نابضة بالحياة في متحف الفن الحديث في كوبنهاجن

Cult

تماثيل نابضة بالحياة في متحف الفن الحديث في كوبنهاجن