عاجل

عاجل

الاتحاد الأوروبي بعد 25 عاما على معاهدة ماستريخت؟

الاتحاد الأوروبي بعد 25 عاما تأسيسها؟ استعراض لخمسة مؤشرات رئيسية تتعلق بالديمغرافيا والاقتصاد.

تقرأ الآن:

الاتحاد الأوروبي بعد 25 عاما على معاهدة ماستريخت؟

حجم النص Aa Aa

قبل 25 عاما، وقع قادة الاتحاد الأوروبي معاهدة ماستريخت، الاتفاق الذي مهد الطريق للاتحاد الأوروبي الحالي.
هذه الذكرى، إلى جانب الأزمة الوجودية التي تجتاح الكتلة أعقاب خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوربي، تعد وقتاً مناسباً للتفكير في التقدم الذي تم تحقيقه منذ 7 شباط / فبراير 1992.

على الرغم من أن الاتفاق لم يدخل حيز التنفيذ حقاً لغاية 1993، تم اعتماده كنقطة انطلاق للنظر في بعض المؤشرات الرئيسية.

احد البنود الرئيسية لمعاهدة الاتحاد الأوروبي (المعروفة باسم معاهدة ماسترخت) ، كان وضع الأسس لعملة موحدة للكتلة، اليورو.

لتحقيق هذا الهدف، خضعت الدول لمعايير صارمة للحصول على اقتصاد جيد لاتحاد اقتصادي ونقدي.

احد هذه المعايير هو ضمان أن تكون الديون الحكومية أقل من 60 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي.

لكن، كما يُظهر الرسم البياني، القليل من الدول تمكنت من تحقيق الهدف خلال الربع الأخير من القرن العشرين.



الناتج المحلي الإجمالي للفرد الواحد، مؤشر رئيسي لثروة البلد وقوته الاقتصادية، نمى باطراد منذ العام 1992 مع تراجع بسبب الأزمة المالية في الأعوام 2007- 2008.

كما يظهر الرسم البياني، اليونان وأيرلندا من الدول التي الناتج المحلي الإجمالي للفرد الواحد كان من الأكثر تضررا خلال الأزمة الاقتصادية.



كثير من أقوى الكتل الاقتصاداية شهدت زيادات سكانية كبيرة، الزيادة في عدد سكان فرنسا بلغت حوالي عشرة ملايين نسمة.

عدد سكان رومانيا انخفض، الهجرة هي أحد الأسباب، انها تضاعفت فها منذ انضمام البلد إلى الاتحاد الأوروبي في العام 2007.



كانت هناك زيادة مطردة في متوسط ​​العمر المتوقع خلال الربع الأخير من القرن العشرين في الولايات الأميركية، سنقوم بدراسته لاحقاً.

شهدت بلغاريا ورومانيا نمواً في متوسط ​​العمر المتوقع لمواطنيها لغاية العام 2014، من بعد، سجلتا تراجعاً بهذا الخصوص.



احد أهداف معاهدة ماستريخت كان تحقيق مستوى عال من العمل.
مع ذلك، كما يبين هذا المخطط، اليونان واسبانيا والبرتغال، معدلات البطالة فيها بلغت مستويات قياسية منذ تأسيس الاتحاد الأوروبي في العام 1992.