عاجل

تقرأ الآن:

ضغوط على الصين لمكافحة الاتجار بأعضاء البشر


الفاتيكان

ضغوط على الصين لمكافحة الاتجار بأعضاء البشر

انتقادات حادة أثارتها مشاركة الصين في مؤتمر دولي لمكافحة تهريب الأعضاء البشرية عقد في الفاتيكان، وتتهم الصين بالاستمرار في الاتجار بالأعضاء في العالم، الذي يوصف بأنه شكل جديد من العبودية، ولكن مسؤولين في الفاتيكان ثمنوا مشاركة الصين في المؤتمر.

ويقول مارتشيلو سانشيز سوروندو مستشار الأكاديمية البابوية للعلوم في الفاتيكان: الأثر الإيجابي يكمن في تقوية موقف الحكومة الصينية الحالية، رئيسا ووزراء وأولئك الذين جاؤوا إلى هنا، والذي هم يريدون حقيقة التغيير، ويريدون فرض احترام الكرامة الانسانية في هذا المجال، والذي يعني عدم بيع الأعضاء، وعدم استئصالها من المساجين، مثلما حدث في الماضي.

وتقول الصين إنها أحرزت تقدماً بالاستغناء عن زرع الأعضاء البشرية المأخوذة من السجناء الذين يتم إعدامهم منذ ألفين وخمسة عشر، وتقر في الآن نفسه بوجود تجاوزات تخص الاتجار بالأعضاء، متعهدة بانزال العقاب بحق كل من يقدم على هكذا انتهاك.

ويقول رئيس اللجنة الوطنية للتبرع بالأعضاء وزرعها في بكين، جيفو هوانغ: ليس هناك تساهل بالمرة، مع أن الصين بلد كبير يقطنه مليار وثلاثمائة مليون نسمة، فالأكيد أنه توجد بعض الانتهاكات للقانون.

ويسعى المؤتمر إلى تسليط الضوء عل ممارسات مهربي البشر، واستغلالهم الفاحش للاجئين القادمين من منطقة ماوراء الصحراء خاصة عبر شمال إفريقيا.