عاجل

تقرأ الآن:

" الجنية الملكة": "السحر يُخلق في فيينا"


موسيقي

" الجنية الملكة": "السحر يُخلق في فيينا"

In partnership with

*طواها النسيان حين توفي مؤلفها الموسيقي البريطاني هنري بورسيل في نهاية القرن السابع عشر، “الجنية الملكة” ظهرت مجدداً في بداية القرن الماضي. المزج بين التقاليد الإيطالية والفرنسية ولد تحفة بريطانية! في فيينا، إنتاج جديد يضع الحدث في عصرنا فاحدث مفاجآت أخرى!
“الجنية الملكة“، تحفة هنري بورسيل، فاجأت الجمهور النمساوي وأسرته، نسخة غنائية جريئة مع” مواهب غنائية” بادارة كريستوف روسيه.”

على خشبة مسرح آن در فيين في فيينا، عروض متعددة لإنتاج جديد لمسرحية” الجنية الملكة”. قصيدة تحمل سحر شكسبير، والمسرح والحب.
نسخة غنائية لمسرحية“الجنية الملكة“، بادارة كريستوف روسيه. شبه الأوبرا هذه تمزج بين فصول تمثيلية، هنا مستوحاة من “حلم منتصف ليلة صيف” وفواصل موسيقية من الصعب انتاجها. لتجنب مملل الجمهور بنسخة طويلة وغير متناسقة،
مايغيام كليمو تخيلت اخراجاً جديداً وجريئاً:” ما هو الشيء النمطي في” حلم ليلة صيف “؟ انه المسرح في المسرح، ممثلون هواة يعملون على هذه المسرحية” بيرام وتيسبه. لذا، قلنا، حسنا، سنضيف طبقة أخرى وسنتحدث عن الذين يعملون على “ الملكة الجنية “. هذه الأوبرا التي هي أوبرا وتحتوي على مسرحية فيها مسرحية… بالنسبة لنا انها ذريعة لنظهر رجالاً ونساءاً على مقربة من الأشياء التي نعرفها نحن، لهم القدرة على اظهار العواطف، والحقيقة، والعلاقات، والأشياء التي تؤثر فينا، والتي يمكن أن تؤثر بالجمهور، حتى لو انه يجهل عالم المسرح والأوبرا والتدريبات “.

قائد الفرقة، كريستوف روسيه، يقول:” في هذه الموسيقى يوجد الكثير من المغريات، من خلال طريقة التحدث عن كل ما يحدث في أوروبا، اذاً، أساسا إيطاليا، من جهة أخرى، هناك الكثير من العناصر الفرنسية: كالقلوب الكبيرة، والرقصات والحميمية. لكن بالطبع هناكعناصر انكليزية، وهي تعدد الأصوات بتنافر لذيذ جدا يستخدمها بورسيل في كتاباته للاوركسترا، وخصوصية كل هذه الأحلام الصغيرة المتوالية “.

السخرية والهزل، عوامل مهمة في مؤلفات بورسيل، الإنتاج أدخلها بحكمة.

كريستوف روسيه، يضيف قائلاً: “على الرغم من وجود الابواق والطبول، أكثر ما يثير الاهتمام في بورسيل هو الجانب العاطفي. أحاول أن أحرك جمهوي مع هذه الينابيع النادرة، والتي تتطلب الكثير من الرعاية لتفسيرها، هذا يعني أننا لا نستطيع أن نحرك هذه الموسيقى، بل علينا أن نعتز بها. التعامل بحذر مع كل الآلات التي حولكم، وان يكون العازفين والمطربين في غاية الحذر لعدم افساد تأثير حساس “. اما مايغيام كليمو، فتضيف قائلة:“الغابة المسحورة” لشكسبير هي كناية لاشياء كثيرة … هذه الليلة، وهذا الفضاء، وهذا الوقت الذي يعيش فيه الناس أشياء للمرة الأولى، ستغيرهم، ستفاجئهم … انها غابة، انها ليلة، لكن صالة التدريبات، والمشهد، وأسابيع من التدربيات، كلها نوع من الغابات المسحورة أيضاً، مكان، يُخلق السحر فيه، حيث تولد المشاعر وتموت، شيء ما يحدث فيها أشبه بالسحر “.

اختيار المحرر

المقال المقبل
سلطنة عمان تحتضن الموسيقى الأوبرالية

موسيقي

سلطنة عمان تحتضن الموسيقى الأوبرالية