عاجل

شهدت مدينة ليون الفرنسية،يوم الأحد الماضي حضور ثلاثة مرشحين للانتخابات الرئاسية، قدم كل واحد منهم برنامجه الانتخابي و مشروعه الذي يطمح إلى تحقيقه في حال فوزه. كان هنا في ليون، إيمانويل ماكرون،والذي يقول عن نفسه :إنه حامل لواء التقدمية،و مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن التي قدمت برنامجها تحت شعار من أجل تحقيق “الأولوية الوطنية” ومرشح اليسار الراديكالي جان لوك ميلانشون،مرشح “فرنسا العاصية” .

قدم إيمانويل ماكرون النجم الصاعد في الانتخابات الرئاسية الفرنسية نفسه كحامل للواء التقدمية أمام حشد كبير من أنصاره في مدينة ليون، التي تستضيف أيضا منافسته الرئيسية مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن
واحتشد أكثر من 16 ألف شخص للمشاركة في مهرجان ماكرون الانتخابي، بقي نصفهم خارج الملعب بحسب المنظمين، في مدينة ليون الواقعة في وسط شرق فرنسا.
ويقول سيدريك فيلاني، باحث في الرياضيات:
“على اعتبار أنني مقتنع بالمشروع الأوروبي،فإن ما يثلج صدري أنني أرى مرشحا، ك-ماكرون -يدافع عن المشروع الأوروبي بفخر و اعتزاز و شجاعة”
هذا وأقام مرشح اليسار الراديكالي جان لوك ميلانشون أيضا مهرجانا في المدينة ، استعدادا للانتخابات الرئاسية الفرنسية، فيما كانت مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن تقيم مهرجانا مماثلا. وألقى ميلانشون مرشح “فرنسا العاصية” كلمة في ليون تم نقلها بشكل مباشر عبر تقنية الهولوغرام بواسطة الأقمار الاصطناعية إلى قاعة في ضواحي باريس تجمع فيها أنصار له.

وتقول جوليات:
“ أنا شخصيا لست أدري إن كنت سأصوت لصالح ميلونشون،لكن الفكرة التي تداعب أفق خيالي فعلا،هي إيجاد سبيل للخروج من التقشف،فالسياسة ليست موضوعا يتعلق بالقواعد،بل هي خيارات”
ويقول هذا الرجل:

“الأمر الذي يعكس اختلافا لدى ميلنشون،فهو أنه لا يستخدم عبارات فيها تبجح و مبالغة بخطاب يتضمن جملا فيها إيحاءات جميلة تماما كما فعل ماكرون أمس،فهو يتحدث إلى الناس،حقا،ويشرح لهم بواقعية عمق المشاكل و الحلول التي يحملها إليهم”
وأعلنت مرشحة اليمين المتطرف الفرنسي للرئاسة مارين لوبن برنامجها من أجل تحقيق “الأولوية الوطنية” قبل أقل من ثمانين يوما من الانتخابات، في وقت يتخبط خصمها اليميني فرنسوا فيون في فضيحة وظائف وهمية تعزز حظوظ الوسطي إيمانويل ماكرون.
ويقول هذا المناصر للسيدة مارين لوبن:
“لماذا مارين لوبان؟ فأمام ما نشاهده في يومنا هذا من ضنك فهي الوحيدة التي يمكنها أن تنقذ فرنسا.عشنا 70 عاما من سياسات اليسار و اليمين،وهي سياسات حملت لنا البؤس،كما إننا بصدد استقبال مآسي العالم،كل هذا ما كان ليحدث فعلا،ينبغي أن نتعايش سويا وبسلام”. قدمت مرشحة اليمين الفرنسى المتطرف، مارين لوبان رؤيتها على أنها ضد يمين المال و يسار المال،وأنها مرشحة شعب فرنسا”