عاجل

أيدت محكمة الاستئناف في سان فرانسيسكو الخميس قرار تجميد العمل بمرسوم الهجرة المثير للجدل الذي أصدره الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وبهذا رفضت المحكمة الطعن المقدم من قبل الإدارة الأميركية ضد حكم أصدره قاض في سياتل وقضى بتجميد العمل بمرسوم الهجرة.

وكتب القضاة الثلاثة في محكمة الاستئناف في قرارهم إن الطعن العاجل الذي تقدمت به الحكومة الاتحادية “مرفوض“، مشددين على ضرورة حماية “المصلحة العامة”.

ردة فعل الرئيس الأميركي كانت سريعة على قرار المحكمة، حيث أكد في تغريدة على حسابه في موقع “تويتر” أنه سيخوض معركة قانونية دفاعًا عن مرسومه، معتبرًا أن قرار المحكمة “سيضع أمن الولايات المتحدة على المحك”.

إذ يحظر المرسوم الذي وقعه ترامب، في الـ27 من الشهر الماضي، سفر مواطني 7 دول ذات غالبية مسلمة إلى الولايات المتحدة لمدة ثلاثة أشهر، بينما يمنع دخول اللاجئين من أي دولة لمدة أربعة أشهر، ويمنع دخول اللاجئين السوريين لأجل غير مسمى.

ويشكل قرار محكمة الاستئناف الأخير إحراجًا للرئيس الأميركي الذي جعل من هذا المرسوم أحد الخطوات الأكثر رمزية في بداية ولايته.

وقد أدى هذا المرسوم إلى إشعال موجة من الاحتجاجات في الولايات المتحدة الأميركية. إذ ينظر له الكثيرون على أنه “تمييزي” ضد المسلمين، فضلًا عن كونه يستهدف أشخاصًا لا علاقة لهم بالاعتداءات الإرهابية.