عاجل

تقرأ الآن:

ترويج مستشارة في البيت الأبيض لمنتجات "إيفانكا ترامب" يثير الجدل


الولايات المتحدة الأمريكية

ترويج مستشارة في البيت الأبيض لمنتجات "إيفانكا ترامب" يثير الجدل

تخلي مجموعة “نوردستروم” المتخصصة في مجال الأزياء عن الألبسة والأحذية التي تحمل اسم إيفانكا ابنة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحولت إلى قضية في الولايات المتحدة، وأججت مجددًا الجدل حول تضارب المصالح الشخصية للعائلة الرئاسية مع منصب الرئاسة.

كيليان كونواي، المستشارة المقربة من ترامب واجهت انتقادات واسعة، بعد تصريح لها خلال بث تلفزيوني مباشر من البيت الأبيض، دعت فيه إلى شراء منتجات إيفانكا من على مواقع الإنترنت.

كثيرون اعتبروا دعوة كونواي، بمثابة استغلال لموقعها الرسمي للترويج للعلامة التجارية لابنة الرئيس. وقد تقدمت منظمة “مواطنون من أجل المسؤولية والأخلاق” بواشنطن، ببلاغ ضد كونواي إلى مكتب الأخلاقيات الحكومية بالولايات المتحدة.

وكان ترامب شخصيًا قد غرد على “تويتر” منتقدًا قرار شركة “نوردستورم“، واعتبر أنها عاملت ابنته “بطريقة غير عادلة.





مجموعة “نوردستروم” نفت وجود أي بعد سياسي لقرارها، مؤكدة أنه يعود لأسباب تتعلق بـ “الأداء” الاقتصادي للعلامة التجارية، وبأن مبيعات علامة “إيفانكا ترامب” انخفضت في العام الماضي، لا سيما في النصف الثاني من العام.





في هذه الأثناء تستمر حملة اسم “أمسك بمحفظتك” لتشجع المتسوقين على مقاطعة منتجات على علاقة بالرئيس ترامب وأسرته ومن تبرعوا لحملته الانتخابية.