عاجل

تقرأ الآن:

خمس جوائز بافتا من نصيب "لا لا لاند"


سينما

خمس جوائز بافتا من نصيب "لا لا لاند"

الفيلم الغنائي “لا لا لاند” كان له نصيب الاسد من جواز الاكاديمية البريطانية لفنون السينما والتلفزيون بافتا. في الحفل الذي اقيم في لندن يوم الاحد، حصد خمس جوائز.

إيما ستون بعد استلامها جائزة افضل ممثلة تحدثت “في الوقت الحاسم، ارى انه امر مميز ان نجتمع جميعاً هنا لنشكر بافتا وللاحتفال بهدية الابداع الايجابية كيف يمكننا تجاوز الحدود ومساعدة الناس كي يكون شعورهم بالوحدة اقل”.

مخرج الفيلم دانيال شازيل بجائزة افضل مخرج. كما فاز فيلمه هذا بجوائز افضل فيلم وافضل تصوير سينمائي وافضل موسيقى تصويرية. وكان قد رشح للفوز باحدى عشرة جائزة.

و“لا لا لاند” مرشح لاربع عشرة جائزة اوسكار، بعد ان نال سبع جوائز غولدن غلوبز.

اما جائزة افضل ممثل، فكانت لكايسي آفليك بطل فيلم “مانشستر باي ذا سي”. إنه مرشح ايضاً للاوسكار.

كما حصدت فيولا دايفيس جائزة افضل ممثلة مساندة في دورها بـ “فانسز”. هذا الفيلم من اخراج دينزيل واشنطن وقد اقتبس الفيلم عن مسرحية اوغوست ويلسن التي تحكي حياة العمال الاميركيين من اصول افريقية في خمسينيات القرن الماضي.

كما حاز فيلم “أنا، دانيال بلايك” للمخرج كين لوتش على جائزة افضل فيلم بريطاني. ويقول لوتش إن فيلمه الوثائقي يظهر كيفية تعامل الحكومة مع اكثر الناس فقراً وضعفاً “شكراً للاكاديمية التي تدعم حقيقة ما يقوله الفيلم وما يعلمه الآلاف من الناس في هذا البلد وهو ان اكثر الناس فقراً وضعفاً تعاملهم الحكومة بقسوة وهذا حقاً مشين”.

“أنا، دانيال بلايك” فيلم يروي قصة نجار في منتصف العمر وأم وحيدة مع ولدين ومعاناتهما مع نظام الرعاية الاجتماعية البريطاني القاسي.

جوائز البافتا، عادة ما تشير لمن سيفوز بجوائز اكاديمية هوليوود التي ستعلن بعد اسبوعين.

اختيار المحرر

المقال المقبل
المواضيع السياسية حاضرة بقوة في مهرجان برلين السينمائي

سينما

المواضيع السياسية حاضرة بقوة في مهرجان برلين السينمائي