مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

موسوكوفيسي من اثينا لـ"يورونيوز": يمكننا تحقيق تقدم والتحرك باتجاه الاتفاق"


اقتصاد

موسوكوفيسي من اثينا لـ"يورونيوز": يمكننا تحقيق تقدم والتحرك باتجاه الاتفاق"

مفوض الاتحاد الاوروبي للشؤون الاقتصادية بيار موسكوفيسي، ضمن سعيه لحل ازمة الديون بين اليونان ومقرضيها صندوق النقد الدولي ومنطقة اليورو، التقى الاربعاء، في اثينا، مسؤولي هذا البلد.

موسكوفيسي الذي يعتبر حليفاً لليونان متفائل ويرى ان الحل قريب. وان اليونان تتعافى كما تشير الارقام. فالتقديرات الأولية من مكتب الاحصاءات الوطني وتوقعات بروكسل تحقيق الاقتصاد اليوناني لنمو بنسبة 0,3% العام الماضي.

ويقول موسكوفيسي “انا واثق من الجهود التي تبذلها به جميع الاطراف. اجل، يمكننا تحقيق تقدم جيد والتحرك باتجاه هذا الاتفاق. حين انظر الى الارقام ارى ان اليونان تعافت الآن”.

فالخلاف بين المقرضين يحول دون الافراج عن قروض جديدة لليونان لتسديد دينها بقيمة سبعة مليارات هذا الصيف.

ويؤكد مفوض الشؤون الاقتصادية ان “صندوق النقد الدولي هو شريك هام جداً، نريد ان يكون الصندوق موجوداً نحتاج لاتفاق بوجود صندوق النقد الدولي لانه ضمانة وامان لليونان”.

منطقة اليورو كانت قد طلبت من اليونان تحقيق فائض في الميزانية قبل تسديد ديونها. فائض يصل الى 3.5% من الناتج المحلي الاجمالي اما الصندوق فيرى ان 1.5% نسبة كافية.

ويفيدنا مراسل “يورونيوز” ستاتاميس جيانيسيس من اثينا ان “هناك شعور واسع في اليونان يشير الى ان عوائق خروج البلاد من الازمة تعود لعدم الاتفاق بين المقرضين. لكن من جهة ثانية الاصلاحات الاقتصادية القاسية ما تزال معلقة. في كلتا الحالتين، التأخير الاضافي لانهاء مراجعة الاصلاحات قد يؤدي فقط للمزيد من المشاكل للاقتصاد اليوناني الذي يعيش بازمة كبيرة”.

هذا ويعتبر الاجتماع المقبل لوزراء منطقة اليورو في 20 شباط/فبراير، مهلة نهائية غير رسمية لحل جميع القضايا. ويخشى من ان تؤدي سلسلة من الانتخابات الحاسمة في اوروبا الى التأخر في اتخاذ القرار. اذ قد تؤدي هذه الانتخابات التي تبدأ في هولندا في 15 اذار/مارس، لوصول اليمينيين المتطرفين والمشككين باوروبا للوصول الى الحكم.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

اقتصاد

بريطانيا: معدل البطالة عند ادنى مستوياته منذ 11 عاماً