عاجل

عاجل

الإتحاد الأوروبي: توجه نحو تأطير قانونيّ لعمل الروبوتات

الرجل الآلي “زورا” يعمل في مشفى أوستند العام في بلجيكا.

تقرأ الآن:

الإتحاد الأوروبي: توجه نحو تأطير قانونيّ لعمل الروبوتات

حجم النص Aa Aa

الرجل الآلي “زورا” يعمل في مشفى أوستند العام في بلجيكا. “زورا” ورجال آليون آخرون قد يحلّون مكان
الموظفين في المستقبل. بحسب الإتحاد الدولي للروبوتات من المقدّر أن يبلع عدد الروبوتات أحد عشر مليون روبوت بحلول العام ألفين وتسعة عشر. في المستشفى في أوستند، يعلّق أحد المرضى على زورا ويقول إن الربوت لطيف جداً وإنه يخلق جوّاً جميلاً في المنزل. أمّا المعالجة فتؤكد على أن الآلة آمنة ويمكن التحكم فيها عن بعد: نستعمل اللوحة الذكية ويقوم الروبوت بما نطلبه منه فقط. “زورا” مزوّد بآلة تصوير وهو ينظر إلى المرضى لكننا لا نسجّل أبداً.تجدر الإشارة إلى أن الروبوتات المخصصة للأغراض الصناعية تكثر في الإتحاد الأوروبي يوماً بعد يوم وهي في تطور دائم. الإتحاد الأوروبي يستثمر في هذه الصناعة، ولكنها قد تؤثر على سوق العمالة. تقول الزميلة إيزابيل دا سيلفا إن بعض السياسيين يحمّلون التجارة الحرة والهجرة سبب ضياع فرص العمل ولكن الروبوتات تغيّر سوق العمالة إذ تشير أرقام المصرف العالمي إلى أن ثلثي الوظائف في القطاع الصناعي قد يتمّ تحويلها إلى الروبوتات في المستقبل القريب.
سعيا منه إلى استباق المشكلة، صوّت البرلمان الأوروبي اليوم الخميس على مشروع قرار لوضع أطر قانونية
لإستعمال الروبوتات. ومن شأن المشروع أن يحدّ من تأثيرات استعمال تلك الآلات الذكية خصوصاً في قطاع التوظيف والقطاع الضرائبي وقطاع الضمان الإجتماعي. مادي ديلفو النائب في البرلمان الأوروبي تحدثت إلى يورونيوز عن هذا الموضوع وقالت: تجب مراقبة سوق العمل جيداً والمهمّات التي يستلمها الرجال الآليون. إن لم يبقَ هناك من فرص عمل في المستقبل، يجب التفكير في مصادر أخرى لتمويل العمّال. لا يمكننا فرض الضرائب على الروبوتات ولكن يمكن فرض الضرائب على الأعمال التي أنجزتها
مشروع قرارِ البرلمان الأوروبي يحتوي على عدّة نقاط من شأنها أن تنظم استخدام الرجال الآليين منها الأمان والمسؤولية وقواعد الخصوصية. “زورابوتس” الشركة التي صنّعت “زورا” تؤيّد مشروع البرلمان لقوننة استعمال الروبوتات، هذا ما أكّد عليه تومي ديبليك من الشركة: القطاع التكنولوجي يتقدم سريعاً والحكومات عاجزة عن اللحاق به. يجب وضع أطر قانونية وأخلاقية لاستعمال الروبوتات وعلينا جميعاً أن نلتزم بهذا النظام الأخلاقي الذي يمكن تعديله لاحقاً