عاجل

محكمة بالما دي مايوركا في إسبانيا أصدرت الجمعة حكما بالسجن لمدة ست سنوات وثلاثة أشهر وغرامة مالية بنحو نصف مليون يورو في حق إنياكي أوردانغارين زوج أخت الملك فيليبي السادس المتهم بالفساد والتهرب الضريبي.

ذات المحكمة برأت ساحة شقيقة الملك كريتسينا دي بوربون في هذه القضية التي طالت زوجها لاعب كرة اليد السابق في المتخب الإسباني.

لكن المحكمة فرضت على الأميرة كريستينا غرامة مالية تفوق مائتين وستين ألف يورو لمسؤوليتها المدنية لأنّها ساعدت في عمليات الغش الضريبي.

ميكال روكا، محامي الأميرة كريستينا، قال:“لقد تحدثت مع موكلتي حول هذا الحكم القضائي، لقد عبرت عن ارتياحها للحكم، وايضا عن حزنها لادانة زوجها، وهي ادانة تعتبرها ظالمة لانها اعتقدت دائما و ما زالت تعتقد ببراءة زوجها.”

قرار المحكمة أثار ردود أفعال مختلفة في إسبانيا بحكم أنّه خص لأول مرة أحد أفراد الأسرة الملكية.

مواطن إسباني يقول:“القضاء يحكم على من ارتكب الجريمة، العدل ينصف جانبا على آخر، أعتقد أنه كان هناك ضغط لتبرئتها.”

مواطنة إسبانية تقول :“الأمر يبدو خفيفا بعض الشيء، الحكم لم يكن مفاجئا بالنسبة لي خاصة فيما يتعلق بالأميرة التي تمت تبرئتها، كنت أتوقع الأمر ولكن بالنسبة لزوجها أعتقد أنّ الحكم بست سنوات سجنا لم يكن قاسيا.”

الدعوى شملت سبعة عشر شخصا متهمين بعمليات فساد مالي عبر جمعية “نووس” الخيرية التي يملكها أوردانغارين بمشاركة رجل الأعمال دييجو توريز.

وحسب الصحافة الإسبانية فإنّ حجم الأموال التي اختلسها أوردانغارين بين 2004 و2006 تقدّر بنحو ستة ملايين يورو.