عاجل

عاجل

مؤتمر صحفي: ترامب يهاجم وسائل الاعلام

في مؤتمر صحفي عاجل، هاجم ترامب، بشدة مساء الخميس (16 شباط/فبراير 2017) وسائل الإعلام متهماً اياها "بعدم النزاهة". و

تقرأ الآن:

مؤتمر صحفي: ترامب يهاجم وسائل الاعلام

حجم النص Aa Aa

في مؤتمر صحفي عاجل، هاجم الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بشدة مساء الخميس (16 شباط/فبراير 2017) وسائل الإعلام متهماً اياها “بعدم النزاهة”. ودافع عن ادارته بطريقة غريبة.

ادارته تعمل كألة مصقولة جيداً

ترامب انتقد التقارير التي تفيد بوجود “فوضى” في البيت الأبيض، قائلاً إن إدارته التي استقرت منذ شهر واحد على “العكس تماما“، وانها تعمل كآلة مصقولة جيداً، على الرغم من أنه لم يتمكن لغاية الآن على موافقة لتعيين الوزراء كافة. معظم الأشخاص الذين اختارهم دونالد ترامب لم يحصلوا بعد على موافقة مجلس الشيوخ، من بينهم المثير للجدل جيف سيشنز، المرشح لشغل منصب وزير العدل الأمريكي في إدارته الجديدة وبيتسي ديفوس في التعليم . بعد ساعات قليلة على المؤتمر الصحفي، المرشح الذي اختاره الرئيس لخلافة مايكل فلين في منصب مستشار الأمن القومي، روبرت هاروارد، نائب أدميرال البحرية المتقاعد، “رفض الاقتراح”.

أخبار وهمية عن روسيا

في الرابع عشر من شباط / فبراير، صحيفة نيويورك تايمز، أكدت أن مساعدي ترامب كانوا على اتصال مع أجهزة الاستخبارات الروسية خلال حملة الانتخابات
الرئاسية.
نفى دونالد ترامب الخميس هذه المعلومات قائلا انها “معلومات كاذبة لفقتها وسائل الإعلام” و “حيلة”. وان لا علاقة له مع روسيا، لا هو ولا فريقه.
وأكد الرئيس الأميركي أن “عدداً كبيراً من الصحفيين في البلاد لا يقولون لكم الحقيقة“، و“مستوى انعدام النزاهة (لدى وسائل الإعلام) خارج السيطرة”.

تسريبات صحيحة، ومعلومات خاطئة

اما بخصوص “التسريبات الاستخباراتية” التي أدت إلى استقالة مايكل فلين، مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بعد فضيحة اتصالات مع روسيا، قال ترامب:”
التسريبات صحيحة لكن المعلومات كاذبة.” واتهم وسائل الإعلام بنشر أخبار كاذبة.

خلال خطابه، أشار إلى أن المقالات التي ستنشر، ستقول: “دونالد ترامب يهاجم الصحافة“، مضيفا: “انا لست ضد الصحافة، بل أقول لكم وببساطة انكم لا تتمتعون بالنزاهة “.

فيما يتعلق بالعلاقات برئيس الوزراء الاسترالي مالكوم تيرنبول، حيث تشاجر معه اثناء اتصال هاتفي، بسبب اتفاق سابق حول استقبال لاجئين من استراليا اجرى معه نهاية شهر كانون الثاني، ترامب قال، أن المكالمة لم تكن مهمة.

ورثت حالة من الفوضى

من الشائع أن تلقي الحكومات اللوم على أسلافها، وهذا ما قام به دونالد ترامب بالنسبة بباراك أوباما: “ لنكن صادقين، ورثت حالة من الفوضى، انها فوضى.”
واعتبر ان الرئيس المنتهية ولايته، هو المسؤول عن “انخفاض الأجور والرواتب” و “عدم الاستقرار الهائل في الخارج.”
لكن الحقائق تبدو متناقضة مع تأكيدات دونالد ترامب.

لو قارنا الوضع الحالي بالوضع الذي ورثه الرئيس أوباما حين وصل للبيت الأبيض، “البطالة اليوم أقل مما كانت عليها. وسوق الأسهم في الولايات المتحدة في أعلى مستوياتها، وما يطلق عليه “الدولة الاسلامية“، بدات تفقد الأراضي التي كانت تسيطر عليها في العراق
وسوريا وليبيا، قبل تولى ترامب السلطة.

واضاف ترامب أنه لم يسبق لاي “رئاسة في أي وقت مضى ان فعلت الكثير في وقت قصير جدا،” تصريحات لو كان فرانكلين ديلانو روزفلت
على قيد الحياة، لطعن بها. يقول المؤرخ آرثر شليزنجر جونيور في “ أول مائة يوم لفرانكلين روزفلت” أن “هذه الفترة كانت فريدة من نوعها في التاريخ الأميركي”
بسبب العديد من الإجراءات التي قام بها. فما الذي سيقوم يه ترامب خلال” المئة يوم الأولى”:https://www.alarabiya.net/ar/arab-and-world/american-elections-2016/2017/01/21/%D9%85%D8%A7%D8%B0%D8%A7-%D8%B3%D9%8A%D9%81%D8%B9%D9%84-%D8%AA%D8%B1%D9%85%D8%A8-%D9%81%D9%8A-%D8%A3%D9%88%D9%84-100-%D9%8A%D9%88%D9%85-%D8%9F.html

أتريدون تنظيم هذا الاجتماع؟

صحفية سوداء، أبريل ريان، سألت دونالد ترامب خلال هذا المؤتمر ما اذا كان ترامب يعتزم لقاء كتلة النواب السود بالكونغرس كجزء لما يتعلق بالأحياء المحرومة. اجاب قائلاً:” هل تريدين تنظيم هذا اللقاء، هل هم أصدقاء لك؟”
أجابت أبريل ريان أنها مجرد صحفية، لكن دونالد ترامب ذهب إلى أبعد من ذلك:، قائلاً “حسنا، نظمي الاجتماع.”
حديث أظهر أن الرئيس الأميركي يريد أن يقول إن السود يعرفون كل السود، حديث أثار غضبا على مواقع التواصل الاجتماعي. وقالت الصحفية إنها
صُدمت من تصريحاته.

حصلت على أكبر فوز في ناحية المجمع الانتخابي

خلال المؤتمر، الصحافي بيتر الكسندر، صحفي في قناة NBC، ذكّر دونالد ترامب بأن تأكيده أنه الرئيس الذي انتخب بأكبر عدد من الأصوات، خاطئ لأن الرئيسين السابقين باراك اوباما وجورج بوش انتخبا بعدد أكبر من الأصوات في الهيئات الانتخابية. دونالد ترامب، شعر بالحرج فرد قائلاً: “لا أعرف، هذا ما قيل لي.”

اليورانيوم

وأخيرا، سئل دونالد ترامب عن اليورانيوم، الوقود الذي غالبا ما يستخدم لتوليد الكهرباء في محطات الطاقة النووية والأسلحة النووية.

كان جوابه مختصراً، وتم تداوله على نطاق واسع على شبكات التواصل الاجتماعي: “ أتعرفون ما هو اليورانيوم، انه ما يطلق عليه الأسلحة النووية وغير ذلك…
الكثير من الاشياء تصنع اليوم من اليورانيوم، أشياء سيئة، ولا أحد يتحدث عن ذلك “.