مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

الحدود الإيرلندية: الإهتمام الأوروبي الأبرز في الثالث والعشرين من شباط فبراير 2017


مكتب بروكسل

الحدود الإيرلندية: الإهتمام الأوروبي الأبرز في الثالث والعشرين من شباط فبراير 2017

شكّلت الحدود البريطانية مادة مهمة في الكواليس الأوروبية خلال الأسابيع الأخيرة. من جهة أولى تطمح المملكة
المتحدة إلى خفض عدد المهاجرين إليها إلى مئة ألف مهاجر سنوياً. ولكن الأرقام الأوروبية الرسمية لا تشير إلى تراجع ملحوظ في عدد المهاجرين العام إلى بريطانيا والذي بلغ مئتين وثلاثة وسبعين ألف مهاجر في العام ألفين خمسة عشر. لقد سُجل تراجعٌ طفيف في عدد المواطنين الأوروبيين الذين يهاجرون إلى بريطانيا ولكن مواطنين آخرين من بلغاريا ورومانيا سافروا إليها بكثافة. من جهة ثانية، إن مسألة الحدود البرية بين المملكة المتحدة والجمهورية الإيرلندية قد تطرح أزمة عميقة في المستقبل. ففيما تفرض القوانين إغلاق الحدود بين الجمهورية الإيرلندية وإيرلندا الشمالية في حال خروج المملكة المتحدة بشكل كامل من الإتحاد الأوروبي، وهو الأمر المُرجح، فلا شك أن اقتصاد الإرلنديتين سوف يتأثر، أضف إلى ذلك أن إغلاق الحدود قد يعيد إحياء نزاعات مر عليها الوقت. يعرف بالتاريخ الدموي الذي عاشه هذا الجزء من الجزيرة البريطانية

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

مكتب بروكسل

الحدود الإيرلندية: تحدٍّ آخر يطرحه الخروج البريطاني من الإتحاد الأوروبي