عاجل

في مدينة نابولي الإيطالية، تم توقيف نحو مئة شخص من طاقم مستشفى “لوريتو ماريا” بتهمة التغيّب عن العمل.

فبعد عامين من التحقيق كشفت السلطات نظاما محكما ينتهجه المتغيبون، لإثبات تواجدهم في أجهزة مراقبة الحضور الإلكترونية.

صور للكاميرا الخفية أظهرت أن عاملين كانا يمرران أكثر من عشرين بطاقة حضور لزملائهم على آلة كشف الحضور للإيحاء بأنهم دخلوا المستشفى للعمل.

القضاء في نابولي أمر بوضع خمسة وخمسين شخصًا منهم تحت الإقامة الجبرية، من بينهم أطباء وممرضات وعدد من الموظفين الإداريين.

التحقيقات أظهرت أن بعض المتغيبين هم موظفون لمراقبة الدوام داخل المستشفى. أحدهم كان يتغيب من أجل العمل كطباخ في نزل قريب.