عاجل

تقرأ الآن:

توجيه اتهامات بالفساد إلى وريث سامسونغ


كوريا الجنوبية

توجيه اتهامات بالفساد إلى وريث سامسونغ

في كوريا الجنوبية، وجه القضاء اتهامات إلى وريث مجموعة سامسونغ لي جاي-يونغ ومسؤولين آخرين من الشركة، تشمل “تقديم رشاوى، واختلاس وأخفاء أصول في الخارج (…) وشهادة زور”.

هذه الفضيحة التي تطال “سامسونغ“، فخر الصناعة في كوريا الجنوبية، ترتبط بشكل وثيق بقضية الفساد التي تهز البلاد منذ أشهر.

لي كيو-شول، المتحدث الخاص باسم مكتب النيابة العامة: “في مسألة الرشوة، يمكن أن توجه اتهامات إلى الرئيسة بارك غيون هيي، كمشتبه بها في هذه الجزء”.

توجيه الاتهامات إلى وريث سامسونغ، الذي يشغل منصب نائب الرئيس في الشركة، وإلى زملائه هو مقدمة لإحالتهم إلى المحكمة.

وكان لي ( البالغ 48 عامًا) وهو نجل رئيس سامسونغ أودع الحبس الاحتياطي بناء على طلب من المحققين في 17 شباط/ فبراير.

وستضع هذه القضية المجموعة العملاقة، التي تشكل خمس اقتصاد كوريا الجنوبية، في مأزق حقيقي، في وقت تحاول فيه النهوض من أزمة العطل في بطارية هاتفها “غالكسي نوت7”.

ويتهم لي جاي-يونغ بدفع رشاوى بلغت حوالي أربعين مليون دولار إلى شوي سون-سيل صديقة الرئيسة غيون هيي بارك مقابل خدمات سياسية.

وتقبع حاليًا هذه الصديقة المقربة من الرئيسة في السجن في إطار اتهامات بأنها ابتزت شركات لدفع أموال إلى مؤسسات مشبوهة تديرها.

ويعتقد بأن سامسونغ كانت من أسخى تلك الشركات في تقديم المال إلى شوي سون-سيل.

وقد أشعلت هذه القضية موجة من الاحتجاجات العارمة في سيول للمطالبة بعزل الرئيسة بارك. وينتظر أن تبت المحكمة العليا خلال الأسابيع المقبلة في قضية عزلها.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

السلفادور

السلفادور: اعتداء على "فرس نهر" يُحدث صدمة في البلاد