عاجل

تقرأ الآن:

سوتشي: عروض للباليه المعاصر في مهرجان الشتاء للفنون


Cult

سوتشي: عروض للباليه المعاصر في مهرجان الشتاء للفنون

مهرجان الشتاء للفنون الدولي هو احد اهم النشاطات الثقافية في مدينة سوتشي الروسية الواقعة على البحر الاسود.

إنها السنة العاشرة على اقامة هذا المهرجان. واحتفاء بذلك اقيمت عروض لرقص الباليه.

ماريا كورينيوك مراسلة “يورونيوز” تخبرنا من سوتشي “هذه المرة، قرر المنظمون تغيير التقليد. فبدلاً من عرض الباليه التقليدي، كما كل سنة، ارادوا ادهاش الجمهور مع عرض راقص نيو-كلاسيكي معاصر”.

دوروثي جيلبير وماتيو غانيو هما نجما اوبرا باريس. فهما من اشهر راقصي الباليه. اليوم مع بعضهما اديا دور تريستان وايزولد في اوبرا ريتشارد فاغنر. وقد صمم رقصتهما جيوفاني مانسيني.

دوروثي جيلبير ترى ان ما ادته هو باليه كلاسيكي وفيه ايضاً القليل من الحداثة. فهناك “الرقص على رؤوس اصابع القدمين مع الكثير من حركات الرأس والجزء العلوي للجسد. إنه غير منظم مقارنة مع الرقص الكلاسيكي”.

في عرض راقص معاصر آخر قدم راقصو فرقة “ايمبرفيكت دانسرز كومباني” الايطالية اوبرا “مدام باترفلاي” لجياكومو بوتشيني.

هذه الاوبرا تحكي مأساة طفل يولد من ام يابانية من الغيشا وضابط في البحرية الاميركية.

اينا برويكس مصممة رقصات وراقصة في الفرقة شرحت دورها في العرض “اقوم بدور باترفلاي، لكنها تبدو وكأنها روح باترفلاي”.

هذا العرض الراقص اعتمد على الحان بوتشيني وهاندل وريختر وبيتهوفن وفيليب غلاس. وقد جاء مؤثراً خاصة مع رمزية الازياء كما اشار المدير الفني للفرقة الايطالية والتر ماتيني “الكيمونو هو الرابط بين روح باترفلاي والحياة المستمرة، إنه دم الوالدة المتدفق في جسد ابنها”.

هذه العروض الراقصة المعاصرة كان لها وقعها الكبير على الجمهور.

تحولُ الباليه الكلاسيكي الى الباليه المعاصر اثبت نجاحه. فغالباً ما يقود تغيير التقاليد الى الافضل.

اختيار المحرر

المقال المقبل
فيرمير في اللوفر حتى أيار/مايو

Cult

فيرمير في اللوفر حتى أيار/مايو