عاجل

انتخابات تشريعية مبكرة في إيرلندا الشمالية في ظل أزمة سياسية

الناخبون في ايرلندا الشمالية توجهوا هذا الخميس إلى مراكز الاقتراع لاختيار ممثليهم بالبرلمان الإقليمي في انتخابات تشريعية مبكرة.

تقرأ الآن:

انتخابات تشريعية مبكرة في إيرلندا الشمالية في ظل أزمة سياسية

حجم النص Aa Aa

الناخبون في ايرلندا الشمالية توجهوا هذا الخميس إلى مراكز الاقتراع لاختيار ممثليهم بالبرلمان الإقليمي في انتخابات تشريعية مبكرة.

الانتخابات التشريعية تعتبر الأولى من نوعها منذ توقيع اتفاق السلام في العام 1998، الذي ساهم في طي صفحة الماضي الدامي في العلاقات بين الإقليم ولندن.

الوزير البريطاني المكلف بشؤون إيرلندا الشمالية جيمس بروكنشاير حاول الدفع باتجاه المحافظة على التوافق والتوازنات بين الكتلتين السياسيتين الأبرز في البلاد، خاصة مع تضارب المواقف والمصالح بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

جيمس بروكنشير الوزير البريطاني المكلف بشؤون إيرلندا الشمالية:“نحن لا نريد أن نرى نوعا من الحدود الصعبة الناشئة لأن ذلك يعتبر شعورا بالهوية، يعني أن السياسة في إيرلندا الشمالية اكتسبت الكثير وما نقوم به لصالح قدرة الناس على التحرك عبر الحدود بطريقة سلسة. هذا هو إلى حد كبير طموحنا.”

الانتخابات المبكرة تأتي عقب انهيار التحالف الحكومي قبل أسابيع على خلفية تبادل اتهامات بالفساد واستقالة مارتن ماكغينيس من شين فين الجمهوري و منصبه كنائب لرئيسة وزراء إيرلندا الشمالية أرلين فوستر زعيمة الحزب الوحدوي الديمقراطي في التاسع من شهر يناير كانون الثاني الماضي.

وتمثل ميشل أونيل خليفة ماكغينيس حزب شين فين في الانتخابات المبكرة.

اختيار أونيل يشير بحسب مراقبين، إلى التحول صوب جيل لم ينخرط بشكل مباشر في الصراع المسلح الذي استمر لعقود من الزمن.