عاجل

كونسويلو مالدونادو: محمد سيداتي، شكرا لك على قبول الدعوة. بصفتك ممثلا لجبهة البوليساريو في أوروبا. نحن نشهد تصعيدا للتوتر حول منطقة كركرات على الحدود مع موريتانيا.

الأمين العام الجديد للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، طالب من الجانبين الانسحاب من المنطقة المتنازع عليها، هناك هدوء حذر منذ ذلك الحين. هل يمكننا الحديث عن حلقة جديدة من المواجهة بين المغرب وجبهة البوليساريو أمام الوضع الراهن؟

محمد سيداتي ممثل البولیساریو في أوروبا: المغرب انتهك وقف إطلاق النار في كركرات بتجاوز الجدار الدفاعي. التوتر كان عاليا جدا بشكل عام، ولكن لا ينبغي لهذه الحلقة أن تحجب القضية الحقيقية: مسألة الصحراء الغربية.

كونسويلو مالدونادو:الزعيم الجديد لجبهة البوليساريو إبراهيم غالي قال إن “كل الخيارات مفتوحة الآن.” ما هي الخيارات
التي تحدث عنها على وجه التحديد؟

محمد سيداتي: عبرنا عن الإحباط الذي يشعر به الشعب الصحراوي. الرئيس إبراهيم غالي أصر أن نختار الطريق السلمي.

كونسويلو مالدونادو: دعنا نتحدث عن المواجهة حول الاقتصاد، والتي لها آثار هامة بالنسبة لأوروبا. محكمة الاتحاد الأوروبي قالت في ديسمبر الماضي إن اتفاقيات الشراكة المبرمة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب، لا يمكن تطبيقها على الصحراء الغربية، دون موافقة الشعب الصحراوي. ما هي النتائج المترتبة على هذا الوقف غير المسبوق بالنسبة لجبهة البوليساريو؟

محمد سيداتي: بالنسبة لنا هو قرار مهم جدا. رسالتنا إلى أوروبا واضحة وتتمثل في احترم هذا الحكم، من ناحية ومن الواضح أن الاتفاقات المبرمة بين المغرب والاتحاد الأوروبي لا يمكن أن تطبق في الصحراء الغربية، لأن المحكمة العليا تعتبر المنطقة “منفصلة ومستقلة” بحكم أن هذه الأراضي بصدد إنهاء عملية الاستعمار. من ناحية أخرى، ممثل الشعب الصحراوي هو جبهة البوليساريو.

كونسويلو مالدونادو:على وجه التحديد، هل تعتزم جبهة البوليساريو رفع دعوى قضائية ضد أي شركة أوروبية تستثمر في الصحراء الغربية من دون موافقة الشعب الصحراوي.

محمد سيداتي: قلنا أن الماضي هو الماضي. ولكن هناك العديد من الجهات الفاعلة المشاركة في نهب الموارد الطبيعية والثروات من الصحراء الغربية. ونحن مستعدون للذهاب الى المحكمة. ما نريد قبل كل شيء هو أن يطبق الاتحاد الأوروبي والشركات الأوروبية القانون. خلافا لذلك، سلاحنا سيكون العدالة.

كونسويلو مالدونادو: سؤال أخير. قرار محكمة العدل الأوروبية يثير القلق في أوروبا. نحن نرى أن الخدمة القانونية التي وضعتها رئيسة الدبلوماسية الأوروبية فيديريكا موغيريني، تشهد ضغوطات من أعضاء البرلمان الأوروبي،لأنها تبحث عن سبل لأن يشمل اتفاق الصيد مع المغرب إقليم الصحراء الغربية ،دون الحاق الضرر بعملية السلام.

محمد سيداتي: هذا الاتفاق مثل أي دولة أخرى، لا يمكن أن يطبق في الصحراء الغربية، وإذا كان لدى الاتحاد الأوروبي مصالح في الصحراء الغربية، فإنه يجب التفاوض بالضرورة مع جبهة البوليساريو.

كونسويلو مالدونادو: محمد سيداتي شكرا لك

موقف المغرب حول هذه القضية ترقبوه في نشراتنا الإخبارية المقبلة.