عاجل

عاجل

ويكيليكس: ترسانة الكترونية للوكالة الاستخبارات المركزية الاميركية للتجسس على العالم

التلفاز والسيارة كما الكمبيوتر والهواتف الذكية جميعها يمكن اختراقها وقرصنتها واستخدامها للتنصت.

تقرأ الآن:

ويكيليكس: ترسانة الكترونية للوكالة الاستخبارات المركزية الاميركية للتجسس على العالم

حجم النص Aa Aa

التلفاز والسيارة كما الكمبيوتر والهواتف الذكية جميعها يمكن اختراقها وقرصنتها واستخدامها للتنصت.

إنها الوسائل او الاسلحة التي تستخدمها وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية للحصول على المعلومات. كما يمكنها ان الالتفاف على التطبيقات المشفرة.

هذا ما اظهره موقع ويكيليكس عبر نشره، الحلقة الاولى من سلسلة الوثائق السرية لوكالة الاستخبارات الاميركية وقد اطلق عليها اسم “فولت 7” او “القبو 7”. وقال إن سلسلة الوثائق التي يعتزم نشرها ستكون اضخم عملية تسريب وثائق سرية تعود للوكالة الاميركية.

الحلقة الاولى، والتي تحمل اسم “السنة صفر” تتضمن حوالى تسعة آلاف وثيقة تشير للوسائل السرية التي تستخدمها الوكالة في عمليات القرصنة والتنصت التي نجحت فيها.

وقد حصل عليها عبر شبكة فائقة الامان موجودة في مقر السي آي آي في لانغلي بولاية فيرجينيا.

حتى ان القنصلية الاميركية في فرانكفورت تحولت لقاعدة لقراصنة الاستخبارات المركزية الاميركية للتنصت على كامل اوروبا والشرق الاوسط وافريقيا.

وقال الموقع الذي اسسه الاسترالي جوليان اسانج ان هذه الوثائق تثبت ان وكالة الاستخبارات المركزية تعمل مثل وكالة الامن القومي التي تتولى بشكل أساسي أنشطة المراقبة الالكترونية في الولايات المتحدة، لكنها تخضع لدرجة اقل من الاشراف.

ويل دونالدسون، خبير في الامن الالكتروني يؤكد: “إنهم يستخدمون السيارات للتنصت واجهزة التلفاز في المنازل. يستخدمون كل جهاز يحتاج لبطارية. لذلك الامر شائع. فهناك العديد من الثقوب ولم نعد ننظر اليها. اعتقد ان سامسونغ من بين الاجهزة المذكورة في اللائحة، والتي يمكنهم التحكم بها عن بعد دون انارة المصباح الطاقة الذي يشير لتشغيل الجهاز. وهكذا يمكن رصد اي شخص في الغرفة دون علمه او موافقته”.

مع برنامج شامل للقرصنة وهو “السلاح الالكتروني“، تمكنت “السي آي آي” من اختراق منتجات اميركية واوروبية مثل آي فون لابل واندرويد لغوغل ومايكروسوفت ويندوز واجهزة تلفاز سامسونغ وحتى اجهزة التحكم بالسيارات تحولت الى ميكروفونات.

ويشير الخبير في امن الالكتروني فارون بدهار مدير شركة ريدلوك الى ان “اي جهاز متصل بالانترنيت يمكن قرصنته، فهو معرض للخطر، في النهاية عليكم ان تكون مدركين للمكان الذي تريدون وضع اجهزتكم داخل منازلكم او مكاتبكم وفي حياتكم الشخصية”.

موقع ويكيليكس يؤكد ان كمية كبيرة من وثائق وكالة الاستخبارات التي تكشف “الجزء الاكبر من ترسانتها للقرصنة المعلوماتية” انتشرت بين أوساط خبراء امن الانترنت. وقد حصل على عدد منها فقرر نشرها.