مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

ليوبولدو لوبيز.." نيلسون مانديلا فنزويلا"؟


فنزويلا

ليوبولدو لوبيز.." نيلسون مانديلا فنزويلا"؟

في فنزويلا يقبع العديد من سجناء الرأي في غياهب السجون،ومنهم معارضون سياسيون،في آخر حكم قضائي ،حكمت محكمة فنزويلية نهائيا قبل بضعة أسابيع بالسجن 14 عاما على المعارض ليوبولدو لوبيز الذي طالب الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالإفراج عنه.
يقضي ليوبولدو لوبيز عقوبة السجن منذ ثلاثة أعوام.
انتخب عام 2000 عمدة لمدينة شاكاو حيث قام بإعادة بناء النظام الصحي في المدينة، إلى جانب إدخال تعديلات جوهرية على البنى التحتية، وفي 2008، أصدرت السلطات الفنزويلية حكما ضد لوبيز بالمنع من الترشح لانتخابات نوفمبر/تشرين الثاني 2008 لاتهامه في قضايا فساد، كما منع من تحمل أي مسؤولية رسمية حتى 2014.
أنشأ لوبيز عام 2009 حركة “الإرادة الشعبية“، وفي فبراير/شباط 2014 طالب الرئيس مادورو بأن يسلم لوبيز نفسه للمحكمة،وفي الشهر نفسه، سلم لوبيز نفسه للسلطات الأمنية في مظاهرة شارك فيها مؤيدوه حيث لبس الجميع ملابس بيضاء رمزا للسلمية.
وفي أغسطس/آب 2016 ثبّت القضاء الفنزويلي الحكم ضد لوبيز، بعد إدانته بتهم بينها “التحريض على العنف” خلال مظاهرات المعارضة عام 2014 وقتل فيها 43 شخصا
ليليان تينتوري زوجة ليوبولدو لوبيز تحدثت إلى موفد يورونيوزإلى كاراكاس، ألبرتو دي فيليبيس، وهي في طريقها إلى السجن السيء السمعة الذي يقبع فيه زوجها، فتحدثت عن زوجها و ظروف اعتقاله التي يرجعها كثيرون إلى آرائه السياسية.
“خلال السنوات الثلاث،أي منذ أن أودع زوجي ليوبولدو لوبيز السجن،لقد قضى عاما واحدا في زنزانة منفردة في الطابق الرابع،حيث لا يتحدث إلى أحد،وكان كل يوم يمر،أسوأ من غيره ،ولقد سمح له بالمطالعة،ثم سمحوا له بالرسم
والكتابة،أما اليوم أصبح ممنوعا عليه كتابة الرسائل.ولم يسمح له قط، بأن يحصل على مراسلات ذات طابع شخصي،أو حتى الحصول على أدنى الحقوق، ليوبولدو،لا يستطيع التواصل عبر الهاتف مع عائلته أو حتى عبر الرسائل النصية القصيرة، وهو السجين الوحيد في فنزويلا دون هذا الحق، فهو لا يستطيع التواصل مع أهله،وحتى مع ابنه”.
اللقطات التي تشاهدها مسجلة على الهاتف المحمول.
“اليوم، هو اليوم الثاني عشر من العزلة التي يعيشها،فالعزلة هي عذاب،وهنا عند مدخل السجن العسكري،لا نزال نتعرض للمضايقات،من قبل الجيش،فهذا المسؤول يقوم بتسجيلنا،عبر هاتفه الذكي،فهو يسجل أي نشاط نقوم به،حين نكون هنا عند المدخل،فنحن لا نطالب سوى برؤية ليوبولدو”
عدا لوبيز يقبع كثير من المعارضين السياسيين في السجون، منهم “رئيس بلدية كراكاس انطونيو ليديزما الموضوع في الإقامة الجبرية منذ عامين ورئيس البلدية السابق دانيال كيبالوس وعدد كبير من الطلاب والناشطين والصحافيين والمتظاهرين السلميين.
ويقول موفد يورونيوز إلى كراكاس،ألبرتو دوفيليبيس:
“يعتبر ليوبولدو لوبيز، العدو رقم واحد لنظام أنصار شافيز،فهو بالنسبة لبعضهم،” نيلسون مانديلا فنزويلا“،ويعتبره بعضهم الآخر،الرئيس القادم للبلاد”

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

ألمانيا

إلغاء أكثر من 650 رحلة في مطاري برلين بسبب إضراب العمال