عاجل

ست سنوات على تسونامي الذي ضرب اليابان وخلف 18 ألف ضحية بين قتيل ومفقود.

حياة عشرات الآلاف من الناس تفككت بفقدانهم ذويهم وأصدقائهم ومساكنهم وسبل عيشهم.

اليابان تحيي ذكرى كارثة فوكوشيما اليوم، في العاصمة طوكيو وفي جميع مدن وبلدات شمال شرق البلاد.

ألفان وخمسمئة وثلاثة وخمسون مازالوا بين المفقودين، وفرق البحث تتابع أعمال البحث على الشواطئ، ولم تعد للوجود مجموعة من قرى صيادي الأسماك والواجهات البحرية.

رئيس الوزراء الياباني – شينزو آبي، يقول:

29
“ستبقى في الذاكرة قيم الدروس التي تعلمناها بفقدان الكثير من الضحايا، سنراجع بحزم استعداداتنا للكارثة بكل جهودنا وحكمتنا”.

آلاف الناس الذين فروا من منطقة الكارثة إثر الانهيارات في محطة فوكوشيما النووية، أخبروا أنه عليهم أن يعودوا إلى بيوتهم الآن، وإلا سيفقدون الحق بالقروض الإسكانية رغم المخاوف بوجود الإشعاعات في مناطقهم.

الدولة أنفقت نحو 220 مليار دولار، لإعادة إعمار المناطق المنكوبة، بين عامي 2011 و2015.

نحو 123 ألفا من أصل 150 ألفا من السكان الذين فروا من منازلهم خوفا من الإشعاعات، مازالوا مشردين.

شركة طوكيو للطاقة الكهربائية أنفقت أكثر من مئة وثمانين مليار دولار حتى الآن، لترميم المحطة والتخلص من آثار الدمار.

البيئة البحرية في المناطق المحيطة بالكارثة، مازالت تعاني من تداعيات التسربات الإشعاعية.