عاجل

تقرأ الآن:

"الضريبة على الطفيليات الاجتماعية" تثير احتجاجات جديدة في بيلاروسيا


روسيا البيضاء

"الضريبة على الطفيليات الاجتماعية" تثير احتجاجات جديدة في بيلاروسيا

تظاهر الالاف في العديد من المدن البيلاروسية خلال عطلة نهاية الاسبوع للاحتجاج ضد الضريبة على الطفيليات الاجتماعية التي كانت قد فرضتها الحكومة على العاطلين عن العمل أو الأشخاص الذين لا يعملون بنظام الدوام الكامل.

إحدى المشاركات في الاحتجاجات توجه كلمها للرئيس قائلة“من السهل عليه أن يقول إذهب وأبحث عن عمل. نعم الشخص يستطيع أن يبحث عن عمل طويل وشاق لكن كيف للمرء أن يعيش خلال هذه الفترة؟ لا أعرف. فهناك الإيجار والطعام والمواصلات التي تستخدمها للتنقل من أجل البحث عن وظيفة.”

مشاركة أخرى دعت جميع المواطنين للاحتجاج قائلة “أنا على ثقة إن خرج الجميع فأننا سنقوم بتغيير الحكومة وستكون الأمور على ما يرام. إن خفنا الان فان أطفالنا سيشعرون بالخوف في المستقبل يجب على الناس أن تخرج.”

هذه الاحتجاجات النادرة في الجمهورية السوفيتية السابقة أتت رغم قرار الرئيس ألكسندر لوكاشينكو الأسبوع الماضي تعليق الضريبة للعام 2017 والتي تلزم أولئك الذين يعملون أقل من مئة وثلاثة وثمانين يوما في السنة على دفع ما قيمته 250 دولارا كتعويض عن الضرائب المفقودة.

وأعلنت منظمة حقوقية محلية أن شرطة بيلاروسيا اعتقلت عددا من المعارضين خلال عدد من التظاهرات المناهضة للحكومة.

وأفادت منظمة “فياسنا” الحقوقية أن المعارض بافل سفيرينتس اعتقل مع ثلاثة صحافيين خلال تظاهرة الأحد في مدينة أورشا الواقعة شرق بيلاروسيا.

واندلعت تظاهرات الأحد كذلك في مدينة بابرويسك وبلدة راهاتشاو في شرق البلد الذي يعد من أقرب حلفاء موسكو منذ استقلاله بعد انهيار الاتحاد السوفيتي.

واعتقل ثلاثة من المعارضة السبت وتم حبسهم مدة 15 يوما بعد مسيرة شارك فيها نحو ألف شخص في مدينة مالادزيشنا، شمال غرب مينسك، بحسب “فياسنا”.

وأضافت المنظمة أن عشرة أشخاص على الأقل وضعوا قيد الاعتقال الإداري فيما تم تغريم عدد آخر من المشاركين في المسيرة.

وتمكن لوكاشينكو الذي يحكم البلاد بقبضة من حديد منذ عام 1994 من تضييق الخناق على معارضيه عبر اعتقال المشاركين في الاحتجاجات.