عاجل

يتخوف الكثيرون من أن غيرت فيلدرز السياسي الهولندي الذي يريد وقف هجرة المسلمين واغلاق المساجد وحظر القرآن الذي يصفه بكتاب هتلر قد يصبح الحصان الأسود في الانتخابات الهولندية المقبلة.

حزب الحرية للسياسي اليميني المتطرف ربما يحل ثانيا في الانتخابات التشريعية التي ستشهدها هولندا في الأربعاء ال15 من مارس/اذار وهو ما قد يمثل لطمة جديدة لأوروبا التي لم تفق بعد من صدمة خروج بريطانيا

من هم المتنافسون الرئيسيون في الانتخابات

ويتنافس أكثر من ثمانية وعشرين حزبا لنحو اثني عشر مليون ناخب من المرجح أن تتناثر الأصوات وتتشتت وقد يستغرق تشكيل الحكومة الجديدة اشهرا. وتعهدت احزاب عدة رفض اي تحالف مع حزب فيلدرز.

وتتكون الحكومة الائتلافية الحالية من حزب الشعب من أجل الحرية من يمين الوسط وحزب العمل من يسار الوسط.

وترجح استطلاعات الرأي أن يأت حزب “الحرية” لفيلدرز المعادي للإسلام والاتحاد الاوروبي في المركز الثاني.

فيما يناضل الحزب الديمقراطي الليبرالي بزعامة ألكسندر بيتشتولد لاستعادة ثقة مؤيديه

هناك أيضا حزب الخضر بزعامة غرونلينكس جيسي كلافر ، المتحدر من أصل مغربي والذي يعتبره المراقبون نقيضا لفيلدرز.

كيف يقوم نظام الانتخابات في هولندا

نظام الانتخابات في هولندا يقوم على نظام التمثيل النسبي فالحزب الذي يحصل على نسبة 9% من الاصوات على المستوى الوطني يحصل على 9% من مقاعد البرلمان ولا توجد دوائر انتخابية بل هناك دائرة وطنية واحدة.

ويتكون البرلمان الهولندي من 150 مقعدا ويلزم أي حزب الحصول على 76 مقعدا ليمتلك الغالبية البرلمانية ويكون قادر على تشكيل ائتلاف حكومي.