عاجل

تقرأ الآن:

2016...العام الأسوأ بالنسبة للأطفال في سوريا


سوريا

2016...العام الأسوأ بالنسبة للأطفال في سوريا

ألفان وستة عشر هو العام الأسوأ بالنسبة للأطفال في سوريا هذا ما خلص إليه تقرير صدر عن منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونسيف.

المنظمة أفادت في تقريرها أن سوريا التي تعيش نزاعا يدخل عامه السابع، شهدت مقتل 652 طفلا، إما داخل المدارس أو قربها، كما تم تجنيد 850 طفلا “أي أكثر من الضّعف مقارنة بعام 2015.

ويتم تجنيد الاطفال، وفق اليونيسف “لكي يقاتلوا على الخطوط الأمامية مباشرة”. وقد تشمل الأعمال التي يقومون بها “الإعدامات والأعمال الإنتحارية بالأحزمة الناسفة” أو حراسة السجون.

بالاضافة الى ضحايا القتال والقصف، “يموت الكثير من الأطفال بصمت غالباً نتيجة الأمراض الّتي كان من الممكن تجنّبها بسهولة” بحسب اليونسيف.

واشارت المنظمة الى ان الأطفال الأكثر ضعفا يبلغ عددهم أكثر من مليونين يعيشون في مناطق يصعب الوصول إليها وبينهم 280 الفا في مناطق محاصرة و“في حالة انقطاع شبه كامل عن تلقّي المساعدات الإنسانيّة”.

المنظمة أكدت أنه ونتيجة للأوضاع الصعبة، تلجأ العائلات داخل سوريا او في الدول التي تستضيف لاجئين الى الزواج المبكر أو عمالة الاطفال.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

العراق

القوات العراقية تواصل تقدمها وتستعيد 30% من غرب الموصل