عاجل

تقرأ الآن:

تعرف على أفضل المدن الأوروبية والعربية للأقامة في عام 2017


العالم

تعرف على أفضل المدن الأوروبية والعربية للأقامة في عام 2017

ALL VIEWS

نقرة للبحث

للمرّة الثامنة على التوالي ، خطفت العاصمة النمساوية فيينا الواقعة على نهر الدانوب الأضواء في ترتيب الدول الأعلى مستوى من حيث جودة الحياة للعام 2017، وحسب تقرير سنوي تعده شركة ميرسير للإستشارات للمدن والذي يشمل 231 مدينة، فقد تراجعت كبريات المدن العالمية مثل لندن، باريس ونيويورك في هذا المسح، حيث جاء ترتيبها بعد الثلاثين، متراجعة عن كبريات مدن ألمانيا والدول الاسكندنافية وكندا ونيوزيلندا وأستراليا.

وتوفر العاصمة النمساوية فيينا عددا كبيرا من دور السينما و الأوبرا والمسارح للقاطنين بها علاوة عن بقائها من بين الدول الأقل تكلفة فيما يخص الإيجاروالنقل مقارنة بعواصم غربية أخرى فيما جاءت مدينة زيوريخ السويسرية وأوكلاند النيوزيلندية وميونيخ الألمانية وفانكوفر الكندية بعد فيينا.

وتقوم عديد الشركات والمنظمات بعمليات مسح دورية من أجل تحديد بدلات الصعوبات لتقدير رواتب الموظفين الدوليين معتمدة على معايير تقوم على جوانب معيشية مثل الإستقرار السياسي، النقل، التعليم، الرعاية الصحية، الترفيه و معدلات الجريمة.

و احتلت دبي للمرة الخامسة على التوالي المرتبة الأولى في جودة الحياة على مستوى منطقة الشرق الأوسط وافريقيا بعد تصنيفها في المركز (74) في الترتيب العالمي، أما سوريا وبعد ست سنوات من الحرب المستمرة فقد جاءت في المرتبة السابعة ما قبل الأخيرة قبل بانجي عاصمة جمهورية إفريقيا الوسطى والعاصمة اليمنية صنعاء وبورت أو برنس عاصمة هايتي والعاصمة السودانية الخرطوم والعاصمة التشادية نجامينا، فيما تذيلت بغداد القائمة.

كما أشار التقرير الى تقدم تونس عن الرباط ، الكويت، عمَّان، الكويت، اسطنبول، الجزائر، طرابلس، نواقشوط، الخرطوم وصنعاء على الترتيب.
وجاءت سنغافورة على رأس المدن الآسيوية باحتلالها المرتبة الأولى في المنطقة من خلال الترتيب 25 على مستوى العالم.

إن كنت ترغب في العيش يوما ما في إحدى المدن الأوروبية، ما عليك إلا أن تجرب معنا هذا البرنامج التفاعلي للتعرف على إسم المدينة التي تناسب طريقة عيشك

ALL VIEWS

نقرة للبحث

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

العالم

يوم أسود في تاريخ الصحافة الفلسطينية بعد اعتداء الأمن الفلسطيني على صحافيين