عاجل

تقرأ الآن:

بين الشعبوية الإقصائية والمحافظة على الوضع الراهن.. هولندا تنتخب برلمانا جديدا


هولندا

بين الشعبوية الإقصائية والمحافظة على الوضع الراهن.. هولندا تنتخب برلمانا جديدا

بعد حملة تصدرت ملفات الاسلام والمهاجرين والازمة الاخيرة مع انقرة عناوينها وبين البقاء في الاتحاد الاوروبي او الخروج منه كحملة مرشح اليمين المتطرف غيرت فيلدرز توجه الهولنديون الاربعاء الى مكاتب الاقتراع في انتخابات برلمانية قد تعزز الشعبوية في اوروبا “أؤمن ان لدينا دعما كبيرا من معظم الهولنديين الذين لا يخافون التعصب الاعمى، ان كنا كذلك، كنا حصلنا على عشرين بالمئة من الاصوات، لكن تأييدنا أبعد من ذلك، كما ان الهولنديين الذين يريدون استعادة بلدهم وسيادتهم الوطنية يصوتون بشكل في اعداد كبيرة”.
رئيس الوزراء الحالي مارك اوته الذي يدعو الى المحافظة على الوضع الراهن وبقاء البلاد ضمن الاتحاد الاوروبي قال ان هولندا أمام خيارين لا ثالث لهما اما الفوضى او الاستقرار.
“الحقيقة ان السياسيين يوسعون ويزيدون المشكلات بدلا من حلها، الاخطاء في الشعبوية انها لا تعالج القضايا الحقيقية للناس، بل تزيد من حجمها بدلا من حلها”.
وبدأ نحو ثلاثة عشر مليون هولندي التصويت في انتخابات ما يزال عدد كبير منهم لم يحسم امره بعد بين الحزب الشعبي الليبرالي والديمقراطي وحزب الحرية اليميني الذي يدعو برنامجه المكون من صفحة واحدة الى اغلاق المساجد وحظر دخول المهاجرين.

تركيا

اختراق حسابات مؤسسات دولية على "تويتر" للقرصنة